هل يحق للسوريين شراء عقار في تركيا ؟!

تاريخ النشر: 22/02/2019

دائماً ما يتم السؤال عن استفادة السوريين المقيمين على الأراضي التركية من التعديلات الجديدة التي أدخلت على قانون شروط منح الجنسية التركية للأجانب!!!

ولكن لا يحق للسوريين تملك عقار بشكل مباشر في تركيا وبالتالي لايمكنهم الإستفادة من التعديلات الجديدة في قانون تمليك الأجانب، ويرجع ذلك إلى سياسة المعاملة بالمثل حيث إن تركيا وسوريا منذ عام 1939 تعانيان من مشاكل فيما يخص العقار ولأن سوريا احتجزت ممتلكات المواطنين الأتراك لديها، ومنعتهم من حق التصرّف فيها، وكذلك منعتهم من الرهن العقاري أو الحصول على الحقوق القانونية في هذا المجال.  قابلت تركيا فعل سوريا بالمثل، وأدخلت القرارات التي اتخذتها قيد التطبيق.

منذ عام 1939 يحق لورثة المواطن السوري الذي يمتلك عقارات في تركيا من تملّك العقار الذي يرثه، ولكن هذا القانون يؤهله فقط بتملّك العقار دون أن تؤهله بحق التصرّف به.

وينطبق هذا القانون أيضاً على الفلسطينيين الذين يحملون وثيقة سفر سورية.

كيف يمكن للمواطن السوري أن يحصل على عقار في تركيا؟

هناك ثلاث خيارات أمام السوري للتملك العقاري في تركيا:

أولاً : تأسيس شركة في تركيا:

تأسيس شركة في تركيا هي الأكثر شيوعاً والتي يعتبرها القانون التركي بمثابة شخصية اعتبارية يحق لها تملك العقارات في تركيا وتسجيل العقار باسم هذه الشركة. فيحق للمشتري استخدام العقار والتصرف فيه ضمن فعاليات الشركة و التي يشترط أن تكون من نوع محدودة المسؤولية أو مساهمة مغفلة. ولا يمكن التملك عن طريق الشركة الشخصية. في المقابل يلتزم المشتري بدفع رسوم  التأسيس وتسديد الضرائب على المدى الطويل. بناءً على تأسيس الشركة يحق لمالكها الحصول على إقامة عمل لمدة عام ويمكن تجديدها مادام الشركة قائمة .

يمكن للسوري التملك عن طريق شراء عقار بالتقسيط لمدة 5 إلى 10 سنوات بحيث يمكن تأجيل إنشاء الشركة إلى حين الانتهاء من تسديد الأقساط ليتمكن المشتري من تسجيل العقار و استلام الطابو. وبهذه الطريقة يتجنب دفع تكاليف الشركة من ضرائب وتراخيص طيلة فترة تسديد الأقساط. وتبلغ تكلفة تأسيس الشركة حوالي 3000 دولار امريكي.

ثانياً : هي التملك باسم شخص تركي:

هناك العديد من الأشخاص قاموا بشراء عقار وتسجيله بأسم مواطن تركي على أن يكون هذا الشخص  موضع ثقة، ويمكنه أن يضمن حقه عن طريق بعض المعاملات البنكية والحسابية على اسم المالك الافتراضي، كوضع إشارة حجز على حسابه البنكي.

ثالثاً :  إمتلاك حصة في شركة:

يمكن للمواطن السوري لدى مشاركته بـ 50 بالمئة من حصة إنشاء شركة محدودة أو شركة محاصصة، أو إن كان هو المدير للشركة، يحق له شراء عقار بهدف استخدامه ضمن فعاليات الشركة .