تعرف على أشهر المصطلحات العقارية

تاريخ النشر: 02/08/2019

من الضروري معرفة هذه المصطلحات العقارية التي يتداولها الكثير ولا يفهم تفاصيلها،  نسمع عنها أحياناً، حيث يستوجب معرفة الحدّ الأدنى من هذه الثقافة العقارية لكلّ راغب بالتعامل في المجال العقاري.

البائع أو المالك:

يعد هذا الشخص أو شركة الإنشاءات الراغبة بنقل ملكية العقار للمالك جديد، مقابل نقد أو مقايضة أو مقابل كليهما معاً.

العميل أو الزبون:

يعد الشخص أو الطرف الراغب في الشراء والقدرة على اتخاذ القرار، بالإضافة إلى إمكانيّة دفع قيمة بدلات العقار.

نقل الملكية العقارية:

وهي العملية التي يجري خلالها التنازل عن ملكية العقار من المالك الأولي للمشتري الجديد، مقابل بدل ماليّ يساوي قيمة العقار.

السمسار:

الشخص الذي يربط البائع بالمشتري -الوسيط-، مقابل عمولة ماليّة، ولا يكون حاصلاً على رخصة من هيئة التمويل العقاري.

الوسيط العقاري:

الشخص الذي يربط البائع مع المشتري، بغية الحصول على عمولة ماليّة، مع العلم أنه حاصلاً على رخصة من هيئة التمويل العقاري.

الوكيل العقاري:

الوسيط العقاري الذي اجتاز دورةً متقدّمة واختصاصيّة في التسويق العقاري، وحاصل بعد ذلك على تراخيص متخصصة للتسويق العقاري، وأبرم من جهة أخرى اتفاقيات مع شركات إنشاءات عقارية لتسويق منتجاتها عبره حصريّاً.

المستشار العقاري:

الشخص الذي يقدّم النصائح والاستشارات اللازمة للأفراد والشركات الرافبة بالشراء أو الاستثمار في السوق العقاري، حيث يعمل المستشار العقاري بتحليل ملاءمة استثمار العقار المطلوب لرغبات المستثمر.

صك الملكية (الطابو):

وهي الوثيقة التي تُنظَّم بشأن عقار معيّن، لتثبيت ملكيّة العقار للشّخص المعني والمذكور في الوثيقة، وتذكر خلالها كل المعلومات اللازمة والمتعلقة العقار، وأرقام المسح العقاريّ، ويحدّد خلالها موقع العقار، وتُنظَّم وثيقة الطابو من قبل مديرية السجل العقاري التّابعة لوزارة البيئة والمدن التّركيّة.

التسويق العقاري:

يعد العلم الذي يصفه البعض بمتكامل الأركان، الذي يبحث حاجات ورغبات العملاء الحاليّة والمستقبليّة بمجال التملك العقاري، بحيث تعمل الشركات على تحقيقها مقابل ربح مقبول، ويأتي ذلك عبر البحث والتقصي وسؤال العملاء عن رغباتهم وطموحهم.

الاستثمار العقاري:

وهي العملية التي يجري فيها كسب المال وتنميته في السوق العقاري، ويتمّ الاستثمار العقاري إمّا عبر تأجير العقار، وضمان عائد شهريّ ثابت، أو شراء المنزل وبيعه بعد فترة بأرباح مقبولة للمستثمر.

التطوير العقاري:

يتعلق التطوير العقاري بالأنشطة المتعدّدة، مثل الإصلاح الجزئيّ أو الكلّيّ للعقارات القديمة أو المهملة، أو تجديد المباني القائمة، أو شراء الأراضي وإقامة مشروع جديد عليها، ثمّ تسويقه وبيعه.

الرهن العقاري:

القرضٌ الذي يتيح للمقترض -فرداً أم مؤسسة-، أن يقترض الأموال ليشتري عقار، وتكون ملكيّته لهذا العقار ضماناً للقرض.
أي أنّه فيما و عجز المقترض عن سداد دينه، يحقّ المُقرض اتّخاذ الإجراءات الكفيلة بتملّكه لهذا العقار، وإلّا فإن العقار يبقى مرهوناً حتى يتمّ سداد القرض.

المقايضة العقارية:

وهي العملية المتعلقة بشراء عقار مقابل عقار آخر، أو شراء عقار مقابل مال وعقار معاً، أو مقابل سندات ذات قيمة.

التقييم العقاري:

العلم الذي يبحث تحديد قيم أسعار العقارات بكل أشكالها (أراضي -مساكن -متاجر-مصانع -مزارع)، بغية الوصول للقيمة السوقيّة بمعظم الأحيان، ويحتاج الوصول للقيمة السوقيّة للعقارات إلى علم وفن وخبرة.

حيث يحضر تقرير التقييم العقاري، من طرف شركات أو خبراء يتمتعون بحمل رخصة لإعداد التقارير بهذا النوع، وذلك بشكل موافق للقوانين الناظمة، وللمعايير والمقاييس المطبَّقة على الصعيد الدولي.

إدارة الأملاك:

ربما لا يملك بعض المستثمرين الوقت أو الخبرة الكافية لإدارة شؤون ممتلكاتهم، لذلك تستند هذا النوع من المهامّ لوسيط عقاري مميزة، من أجل إدارة الأملاك العقارية.

العمولة:

الأتعاب التي يحصل عليها الوسيط العقاري لقاء الخدمات التي يقدّمها للمشتري والبائع، كنسبة مئويّة من قيمة المعاملة.

العربون:

المبلغ المُقدّم لتأكيد الرغبة في شراء العقار، وهو مبلغ مالي غير قابل للاسترداد إذا تراجع المُشتري عن إتمام صفقة الشراء، وذلك في حال المبلغ لا يزيد عن 2.5% من القيمة الفعليّة للعقار.

التشطيبات:

المراحل الأخيرة في بناء أو انشاء العقار، حيث يتعلق بالحوائط والأرضيّات والأسقف والأسطح التابعة للبناية، وتنبع أهمّيّة التشطيبات من كونها ستبرز لاحقاً كمظهر مهم لكلّ أجزاء البناية، الداخلي منه والخارجي.

الدفعة الأخيرة

تعتبر دفعة غير اعتياديّة وكبيرة نسبيّاً من أجل إنهاء الرهن أو الدين.

المخطّط المعتمد:

قطعة الأرض التي اعتمدتها الجهات الحكومية المعنيّة بفرزها لقطع مخصّصة بعد حسم نسب الخدمات.

المخطط غير المعتمد:

قطعة الأرض التي لم يتمّ فرزها بعد إلى قطع مخصّصة.

البلوك:

قسم من المخطّط المعتمد المعلوم المساحة، والذي يتضمّن الأبنية، وتحدّه الشوارع من جهاته الأربعة.

الاستوديو:

وهي عبارة عن شقة صغيرة الحجم، مفتوحة المساحة، تتكون من غُرفة نوم وحمّام، ومساحة مفتوحة، تتضمّن الصالة وغُرفة المعيشة والمطبخ، ويعد الخيار العمليّ الأمثل للمتزوّجين حديثاً، وللطلّاب، والموظّفين وخصوصاً في حال قربها من الأماكن الحيويّة وأماكن العمل.

الدوبلكس:

وهي التي تتألف من شقّتين سكنيّتين تقعان فوق بعضهما البعض ويربط بينهما سلّم داخليّ، خيث تعتبر كلّ شقّة مستقلّة بغرفها ومطبخها وحمّامها عن الشقة في الطابق الآخر.
ويتاح تخصيص الطابق الأرضيّ للمعيشة والمطبخ، بينما يخصص الطابق العلويّ لغرف النوم والحمامات.

تتميّز الشقق من هذا النوع بقدرتها على استيعاب العائلات الكبيرة، والتي لا ترغب أو لا تستطيع دفع تكلفة الفلل أو الشقق الفارهة، على اعتبار أنّ أسعار الدوبلكس اقتصاديّة بالمقارنة مع ما سبق.

التربلكس:

ثلاث شقق سكنية تقع فوق بعضها البعض، يربط بينهما سلالم داخلية، وتعدّ مثاليّة للعائلات الكبيرة جداً وبأسعار أيضاً معقولة للغاية، في ما لو قورنت بالفلل المستقلّة ذات الحديقة المستقلّة.

البنتهاوس:

الشقق التي تقع بالأدوار العلويّة من المباني الشاهقة، حيث أنها قد تجدها أحيانًا في الأدوار السفليّة، وهي ذات شرفة واسعة خاصة بها.

تتيح خصوصيّة تامّة كونها بمعزل تام عن باقي الشقق المتواجدة بنفس البناية، ما يجعلها مميّزة وفريدة بنمط معيشيّ هادئ ومريح للغاية.

 العائدات:

مصاريف إدارة المجمّعات السكنيّة أو البنايات، حيث يتوجب الحفاظ على أمن ونظافة المجمّعات السكنيّة وصيانتها، وتوظيف موارد وطاقات وأدوات وتعاقدات محدّدة.

وتلبية كل الاحتياجات يستوجب مصاريف دوريّة، وقد تزداد العائدات، بحسب رغبة السكّان بإضافة بعض وسائل الرفاهية.

المجمّع التجاري:

يتألف من مجموعة معارض ومحال تجارية متنوّعة ضمن مبنى واحد.

الرزدنس “الشقق الفندقية”:

تتكون من سرير مفرد أو مزدوج، وطاولة مكتب، وتلفاز وخدمة إنترنت، وخزانة ملابس، وثلّاجة صغير.

وبما يتعلق بمساحتها، فهي متفاوتة بصوة عامة، حيث أن بعضها صغير جدًا، وأخرى أكثر من 90 م2، حيث تكون ملائمة لشخصين مع طفلين كحدّ أقصى، مع توفير خدمة للغرف على مدار الساعة وإمكانيّة الاستفادة من المطاعم والمرافق ضمن البناء.