كل ما تريد مدينة معرفته عن مدينة (يلوا) -Yalova- التركية

تاريخ النشر: 17/06/2019

يطلق الأتراك على مدينة يلوا (جنة العيش) ففيها مناطق خلابة طبيعية وسياحية وتاريخية وتجارية وثقافية أيضا، ومن مميزاتها قلة عدد السكان وخالية من الزحمة على عكس اسطنبول وغيرها.

موقع مدينة يلوا :

 

عند جبال Samanli  تقع مدينة يلوا في شمال غرب تركيا، مع الجهة الشرقية لشاطئ بحر مرمرة، وتبعد عن مدينة إسطنبول حوالي 175كم، أي ما يعادل نحو 2 ونصف بالسيارة، أو 70 دقيقة بالعبارة السريعة، وتعتبر مدينة يلوا عاصمة محافظة يالوفا، ويعود تاريخها إلى 3 آلاف قبل الميلاد، فقد شهدت عليها الكثير من الحضارات على مر التاريخ بدءاً من الحثيين، إلى الفريجيين، ثم الرومان، فالبيزنطيين وأخيراً إلى الدولة العثمانية، ويبلغ نسمة سكان مدينة يلوا حسب آخر الإحصائيات تقريبا 204.000 نسمة موزعين على إجمالي مساحتها البالغة حوالي 492كم².

تاريخ مدينة يلوا :

كان تاريخ استيطان البشر في مدينة يلوا إلى حوالي 5000 سنة من الآن؛ أي إلى الألف الثالث ما قبل الميلاد، حيث احتلها الحثيون سنة 200ق.م، تلاهم الفرنجة ثم الكيمرللار ثم البثيين ثم العهد الروماني فالبيزنطي، فالعثماني في سنة 1303م، وإرتبطت بمدينة إسطنبول سنة 1930م بأمر من مصطفى كمال أتاتورك مؤسس الجمهورية.

سكان مدينة يلوا :

تتنوع جنسيات سكان المدينة نظراً لتعدد الهجرات إليها بعد عام 1893م تنوع واختلف سكانها من حيث الجنسيات، فقد هاجر إليها سكان منطقة البلقان بما فيها القرم، وبلغاريا، وداغستان، ويوغسلافيا، ورومانيا، واليونان، والشركس، وتعايشت هذه الجنسيات كلها رغم اختلاف ثقافاتها  لتصبح مثال يضرب به.

مناخ مدينة يلوا :

يتراوح مناخ المدينة ما بين مناخ البحر المتوسط والمناخ الاستوائي، حار رطب صيفا، وبارد ماطر شتاءً، وتزداد نسبة المطر في الفترة الممتدة ما بين شهري تشرين الأول، وكانون الثاني، ثم تقل كمية المطر  بعد ذلك تدريجياً.

الخدمات العامة بالمنطقة :

1- التعليم

مدينة يالوفا هي واحدة من أفضل الخيارات التي يمكنك بدء الحياة التعليمية فيها , قد تسأل لماذا مدينة يالوفا بالتحديد و ليس إسطنبول، وهذا بسبب غلاء الاسعار وزحمة المرور، مما يفكر الكثير من الطلبة بالتعلم في يلوا.

في يلوا ثاني أكبر جامعة في تركيا بعد جامعة مرمرة وهي جامعة يلوا، و يوجد في المدينة مدارس محلية تركية وأجنبية وعربية ودولية أيضا، كما أن مدينة يلوا  تمتلك ثاني أكبر جامعة في تركيا بعد جامعة مرمرة وهي جامعة يالوفا، فهي تهيأ أفضل وسائل الراحة وبيئة تعليمية هادئة لطلابها.

2-الصحة

 

في يلوا ينابيع حارة مميزة أو مياة كبريتية والتي تسمى بالـ Kaplıca باللغة التركية، والتي تعد من أول ما يلجأ إليها السياح الأجانب والزوار المحليين عند قدومهم إلى المدينة، يتواجد في المدينة أيضًا الكثير المرافق والمؤسسات الصحية بجودة عالية وبمكانة رائدة داخل تركيا، ومن أهمها المشفافي في يلوا مشفى أتاكنت والمشفى الحكومي، وبهذا تتميز المدينة بالسياحة العلاجية.

 

معالم مدينة يلوا السياحية :

الحمامات المعدنية: تتميز حمامات مدينة يلوا على مستوى دول العالم بكونها مركزاً للاستشفاء للكثير من الأمراض الجلدية والمفاصل والعضلات، ومن أشهرها: حمامات مقاطعة ترمال؛ مثل: حمام المرصوصة، وحمام والدة، وحمام الرصاص، وحمامات أرموتلو.

مقاطعة تشينارجيك: تمتاز بمياهها النقية والصافية، وتعتبر من أكثر المناطق السياحية الشعبية وإقبالاً من السياح والزوار في منطقة بحر مرمرة، ومناطقها ذات الطابع الريفي، وأماكنها الأثرية والتاريخية، كما تقع فيها هضبة دلمجة، وبحيرة ديبسيزجول الجميلة.

شلال سودشان: شلال سودشان ممتد على جانبي الطريق، مما يجعل للزائر والسائح مكاناَ طبيعياً خلاباً وللتنزه والسير على الأقدام، ويقع على بعد حوالي 8 كيلو مترات عن قرية أويزبينار.

متحف مدينة يالوفا: وهو متحف مكشوف في الهواء الطلق ويعرض الأشياء الأثرية والأدوات التاريخية القديمة.

متحف قصر كمال أتاتورك: نمط بناءه يمثل بداية إعلان الجمهورية التركية، ويعود تاريخ بناء المتحف إلى أواخر عشرينات القرن الماضي.

القصر المتحرك: اشتُق اسمه من حادثة زيارة كمال أتاتورك إلى المكان، حيث رأى عاملاً يقوم بقطع الأغصان القريبة من القصر لحماية الجدران الخشبية، فأمر أتاتورك بتحريك المبنى بدلاً من قطع تلك الأغصان، ويعود تاريخ بناءه إلى سنة 1929، من طابقين خشبيين، وهو الآن معهد لتطوير النباتات الحلقية.

 

قصر تيرمال أتاتورك: يمتاز بصحة مياهه، وطبيعته الخضراء الخلابة، و تاريخ بناءه يعود إلى نفس الفترة.

مجمع هرسك زاده أحمد باشا: يعود تاريخه إلى القرن 16 الميلادي، وهو مكون من حمام وقنوات مياه وخزانات وكذلك مسجد.

الكنيسة السوداء: تم بناءها منذ العصر الروماني حيث كانت الديانة وثنية؛ أي أنها لم تكن كنيسة، بل كانت مستودعاً للمياه، ثم تحولت إلى دار للعبادة في الفترة البيزنطية.

الإستثمار في يلوا :

من المعروف أن تركيا جوهرة الإستثمار في العالم الآن. وعند الكلام عن الإستثمار في تركيا فلا بد لنا أن نتطرق عن مدينة يلوا،  فولاية يلوا من أبرز المدن التركية التي تشهد فيها حركة إستثمارية أجنبية مميزة في تركيا.

الإستثمار في يلوا من أفضل الخيارات لكل المهتمين بالإستثمار في تركيا. المدينة تعد أفضل خيارا للإستثمار والعيش وبجودة معيشةعالية,ما يجعلها  أسرع المدن التركية نموًا في الإستثمار نتيجة لطبيعتها وموقعها ففيها الحمامات الساخنة،و قربها من أغلب المدن التركية المهمة والمدن الكبيرة كإسطنبول ومدينة بورصا بمسافة ساعة واحدة.

إلى جانب الإستثمار السياحي أيضًا هناك نشاط عقاري استثماري, فالمدينة باتت محط أنظار كبيرة لشركات العقار التركية والأجنبية أيضا، ولقد شهدت العقارات في يلوا ارتفاعًا ملحوظًا في السنوات الأخيرة مع التغيرات والمشاريع الجديدة حولها. ومن أكثر ما يؤثر على أسعار العقار في المدينة إنشاء أكبر مطار في العالم مطار إسطنبول الجديد.

زاد المطار من أهمية المدينة ورفع أسعار العقارات بشكل عام. وتعد مدينة يلوا أسرع المدن إرتفاعًا في أسعار العقار خلال أخر 5 أعوام.