“كيركلار”.. مسجد لا يصل إليه إلا متسلقي الجبال

تاريخ النشر: 13/07/2019

بقع الجامع بقمة جبل شرقيّ منطقة البحر الأسود في تركيا، ويعد جنة صغيرة يمكن فيها لعشاق الطبيعة أن ينعموا فيها بالسلام والهدوء ويستمتعوا بالمناظر الخلابة، في ظل الأجواء الإيمانية الهادئة.

ويوجد الجامع بالتحديد ضمن منطقة بين ولايتي طرابزون وبايبورت بجبال منطقة البحر الأسود التركية. حيث تحول لوجهة مفضلة للكثير من السياح ومحبي السياحة الجبلية، كونه يتيح الفرصة لمشاهدة أجمال المناظر الخلابة والفريدة الساحرة.

شيد الجامع فوق قمة الجبل، وأخذ اسمه من مدينة شايكار، ويقدر ارتفاع الجبل الشاهق الذي يعلوه المسجد 3200م، فوق سطح البحر. حيث يجذب المصلين السياح من عشاق الطبيعة ورياضة تسلق الجبال الذين يأتون إلى هذا المكان غالبا خلال فصل الصيف، هربا من الزحام وضوضاء المدينة، ومن أجل التمتع بتجربة مختلفة تماما وسط الطبيعة والهدوء، وجمال الساحر النادر.

ليس من السهولة الصعود للمسجد، بسبب انعدام الطرق المعبدة التي تتيح لكل الأشخاص الصعود إليه، وبهذه الحالة يجب على الراغب بزيارة المسجد السير على الأقدام لشق الطرق الصخرية، حيث معظم الأوقات تكون مغطاة الصخور بالثلج، ومع كل العناء هذا والتعب، فإن المكان يستحق بذل الجهد لمشاهدة سحر الطبيعة الخلاب.

كما أن طريقة الوصول إليه تميز الجامع هذا، فضلًا عن تمتعه بعدم الزخم والاكتظاظ، حيث يوفر للزائرين روح السلام التي تبعث الإيمان الهادئ، شهد الجامع الكثير من مراحل الترميم وإعادة التأهيل، ولا يُعرف التاريخ الذي يعود لبناءه في أول مرة، يمكن للزوار ترك انطباعاتهم في كتاب وضع في مدخل المسجد لهذا الغرض.

وبهذا السياق، قالت “نورتين بلش”، وهي سيدة تركية تزور المسجد للمرة الثانية، “إن المكان يخلق لدي شعور بالخلود، أنا أريد أن آتي إلى هنا كل عام”. من جانبها أكدت فاطمة نور، وهي تركية أخرى اكتشفت هذا النعيم، على أن “الشعور في هذا المكان ممتع بشكل مفاجئ، وهو بلا شك وجهة تستحق الزيارة”.