ساحل”شيلا”من أروع سواحل البحر الأسود

تاريخ النشر: 07/08/2019

تتربع قرية شيلا التركية في الشمال الشرقي لمدينة إسطنبول، مقابل ساحل البحر الأسود وتنقل المدينة الأروع في تركيا ضيوفها من السياح العرب إلى عالم مليء بالراحة والهدوء.

تبعد المدينة نحو 50 كم عن مدينة إسطنبول، أصبحت منذ وقت قريب وجهة أولى للسياح العرب على وجه التحديد.

ومن أهم العوامل التي ساعدت على استقطاب السياح من الداخل و الخارج قرب هذه المنطقة الساحلية من مدينة إسطنبول، بالإضافة إلى تكلفتها الرخيصة، وغناها الجغرافي بالجبال والغابات الكثيفة، وخدماتها المتنوعة من المخيمات والمطاعم والفنادق.

ويتميز ساحل شيلا الذي يمتد على طول 59 كم على ساحل البحر الأسود برماله الذهبية اللامعة، ومياهه الزرقاء النظيفة التي تصلح للاستجمام والسباحة.

ويقصد السياح هضبة كوم بابا العلاجية الشهيرة في تلك المنطقة بغرض استخدام رمالها للعلاج من الأمراض.

ويوجد في المنطقة الكثير من المخيمات الصيفية، التي يقصدها السياح واسرهم حيث يقوم السائح باستئجار خيمة له حسب عدد أفراد عائلته، وبأثمان لا تتجاوز حاجز الـ 15 دولار.

من جهته قال “علي فرات”، مدير مخيم”ريفير” والتي تعني بالعربية (النهر)، “بدأنا نشهد بالآونة الأخيرة ارتفاعا بأعداد السياح القادمين إلى المنطقة لقضاء عطلة الصيف”.

وأشار خلال حديثه لمراسل الأناضول أن مئات السياح العرب يأتون إلى المخيم بكل موسم، من السعودية وفلسطين والأردن وسوريا.

وبحسب آخر إحصائية لوزارة الثقافة والسياحة التركية ذكرت أن أعداد السياح القادمين لتركيا خلال الثلث الأول من العام الجاري، أي من يناير/كانون الثاني حتى أبريل/نيسان، سجلت 8 ملايين و735 ألفًا و268 سائحًا أجنبيًا.

وتلك الأعداد تمثل زيادة قدرها 12% عن العام السابق؛ حيث بلغت في نفس الفترة العام الماضي 7 ملايين، و783 ألفا و967 سائحًا، أكثر من 40% منهم زاروا إسطنبول وحدها.

وتعد تركيا الوجه الأولى لعشرات الآلاف من العرب وذلك بفضل انخفاض التكلفة السياحية بها، واحتوائها على خليط من الثقافات الشرقية والغربية، كما تسمح القوانين التركية بالإقامة فيها بفترات متفاوتة، فضلا عن تسهيلات كبيرة في الدخول إليها.

مكالمة واحدة معنا تخفف عنك عناء البحث عن عقارك

تفضل بترك بياناتك ومواعيد الاتصال المفضلة وسنقوم بالاتصال بكم مباشرة خلال 24 ساعة لمساعدتك في إيجاد طلبك وتقديم أفضل الفرص الاستثمارية