اسطنبول… لؤلؤة الشرق و الغرب

تاريخ النشر: 25/09/2018

اسطنبول، تلك المدينة التي تأسر بسحرها كل من زارها تقع في شمال غرب تركيا على مضيق البوسفور وهي المدينة الوحيدة في العالم كله التي تقع على قارتين هما أوروبا وآسيا.

اشتهرت إسطنبول في العهد الإسلاميّ في ظلِّ الإمبراطورية العثمانية، وكانت لها أهميّة استراتيجيةٌ كبيرة جداً في تلك المرحلة، وبنى فيها العثمانيون العديد من المساجد التي تعتبر شاهداً حيّاً على روعة الحضارة الإسلاميّة والفن المعماريّ الإسلامي.ّ

تتميز هذه المدينة بالسمات الغربية والشرقية حيث تمتزج الحداثة الاوروبية بالتراث الشرقي وهذا ما يضيف سحر يجعلك تعشقها.

 لو كان العالم كله دولةً واحدة، لكانت إسطنبول عاصمتها. – نابليون بونابرت

اذا اردت التجول في اسطنبول فأنك سوف تقف حائراً الى اين ستتجه فالاماكن التي تستحق الزيارة عديدة ومتنوعة فالقصور والقلاع القديمة منتشرة في كل مكان والمساجد العتيقة التي بنيت في عهد الفتوحات الاسلامية منتشرة في مختلف ارجاء المدينة وان كان اشهرها على الاطلاق المسجد الازرق الذي يأتيه السياح من كل انحاء العالم لرؤية روعة هندسته المعمارية وسحر تصاميمه.

من ابرز معالم اسطنبول :

جسر البوسفور:

وهو أحد الجسرين الذين يصلان أوروبا بآسيا . يبلغ طوله 1,510 متر ويصل عرضه إلى 39 مترا.

قصر دولما باهشا:

هو مقر السلاطين العثمانيين من عام 1856 الى عام 1922.

برج غلاطة:

تمتد جذور غالاطا إلى القرن السادس، حينما تم إنشاؤه كمنارة بأمر من الإمبراطور البيزنطي أناستاسيوس. وقد بني البرج أولاً من الخشب، ولكن أعيد بناؤه بالحجارة بعد أن استولت عليه جنوة عام 1348 وسُمي برج المسيح. وفي ذلك الوقت، كانت غالاطا مستعمرة تجارية لجنوة محاطة بالأسوار في القُسْطَنْطَينَيّة، الاسم القديم لإسطنبول.

وبعد الفتح العثماني للقُسْطَنْطَينَيّة عام 1453، اُستخدم البرج سجنًا، ثم مرصدًا. وفي القرن السابع عشر، يقال إن الطيار الأول هزارفين أحمد جلبي انطلق من برج غالاطة بأجنحة خشبية وحلق فوق البوسفور حتى الجانب الآسيوي للمدينة. وبعدها بمائة عام، أصبح برج غالاطة برج مراقبة لاكتشاف أي حرائق قد تنشب حول المدينة.

قصر الباب العالي:

كان هذا القصر المقر الرئيسي للسلاطين العثمانيين ما يُقارب من 400 سنة.

برج البنت:

مطعم راقي جدا في اسطنبول على جزيرة تقع في نقطة التقاء قارة اسيا باوربا علي بحر مرمرة..ويرجع تاريخ هذه الجزيرة الي مايقارب 2500 سنة.

الطقس في اسطنبول:

يتميز الطقس في اسطنبول بتغييره المستمر ومخالفته الدائمة للتوقعات الجوية، حيث تقع المدينة على مساحة كبيرة بين قارتين وبالتالي سوف تجد تنوع كبير في طقسها.

الحياة في اسطنبول:

اسطنبول آخذة في التغير والتطور فالمناظر الجميلة، المباني التاريخية، العمارة الكلاسكية والمناطق الواسعة تأتي بثمن أعلى لها. إن جودة الحياة أو طبيعة الحياة تعرف على أنها الرفاهية العامة للأفراد. ومع وضع هذا في الاعتبار، فإن عددا من الضواحي المتنامية والجديدة الموجودة على مشارف المدينة تقدم عقارات ذات جودة عالية وبأسعار أقل. وهذه المناطق الجديدة بها مراكز صحية متطورة، مراكز تسوق حديثة، نوادي رياضية وترفيهية، والبعض بالفعل انتقل إليها للسكن فيها..

بأختصار يمكننا القول ان اسطنبول هي لؤلؤة الشرق والغرب التي اجتمعت بها كافة حضارات العالم فأصبحت جنة الارض.