مدينة “بودروم” وجهة المشاهير و الفنانين الأولي في تركيا

تاريخ النشر: 08/06/2019

تعد مدينة “بودروم” الساحلية إحدى أجمل مناطق السياحة في تركيا ، فعلى الرغم من مساحتها الصغيرة مقارنة ببعض المدن التركية الأخرى إلا أنها الوجهة الأولى لآلاف السياح حول العالم كما يقصدها المشاهير بشكل خاص صيفًا لما تمتاز به من مناخ لطيف وطبيعة خلابة.

ومن أكثر ما يميز بودروم عند النظر إليها من الطائرة أو السير في شوارعها هو اللون الأبيض الذي يكسو المباني بها وجبالها الخضراء المبهجة، وقد أُطلق عليها لؤلؤة تركيا وسماها البعض بالمدينة التي لا تنام لأن شوارعها تنبض بالحياة طوال اليوم.

موقع المدينة الجغرافي والمناخ:

تقع بودروم جنوب غرب تركيا بمحافظة “موغلا”، وتحديدًا على ساحل البحر الأبيض المتوسط في منطقة بحر ايجيه، والذي يضم مجموعة من الجزر التي يمكن الوصول إليها بسهولة عبر ميناء المدينة.

تتمتع المدينة بمناح البحر الابيض المتوسط , ففي الشتاء يكون المناخ بارد نوعًا ما و تصل درجة الحرارة  إلى 15 درجة مئوية , اما الصيف يكون شديد الحرارة فتصل درجة الحرارة إلى 34 درجة مئوية, وتكون الشمس ساحرة و جميلة ولكنها كسائر بلدان البحر المتوسط تتمتع بنسبة رطوبة عالية. تبعد المدينة الساحلية الساحرة عن مطار ميلز الواقع في شمال المدينة نحو 30 كيلو متر, و هو المطار الأوحد الذي يربط المدينة الساحرة ببقية أنحاء العالم، هنالك رحلات منفصلة إلى المدينة وهنالك رحلات داخلية من اسطنبول إلى المدينة و في الأغلب تكون من يومين إلى اربعة أيام مع اقامة فندقية في أحد الفنادق الراقية بها.

السياحة في بودروم :

تستقطب مدينة “بودروم” السياح من جميع مناطق العالم، حيث تُعتبر السياحة إحدى الركائز الأساسيّة لمدينة بودروم، ومن أبرز معالم المدينة السياحية ، هي:

ضريح موسولوس: هو أحد عجائب الدنيا السبع القديمة، بنته الملكة آرتميس تخليداً لذكرى زوجها الملك موسولوس عام 353 قبل الميلاد. دُمِّر الضريح بهزة أرضيّة ضربته، واستُخدِمت حجارته لبناء قلعة لاحقاً.

بوابة ميندوس: هي إحدى البوابتين اللتين كانتا تستخدما كبوابة لمدينة “هاليكارناسوس” قديماً، وكانت تتصل بسور المدينة. احتوت هذه البوابة على ثلاثة أبراج، دُمِّر أحدهما، وما زال برجين قائمين حتى الآن. يتألف بناء البرجين من أحجار مربعة كبيرة جداً.

مدرج بودروم: يعود هذا المدرج إلى القرن الرابع الميلادي، إلى العصر الهلنستي تحديداً، يتكون من منصة، ومكان للأوركسترا، ومقاعد لجلوس الجمهور، تتسع لأكثر من 13,000 شخص.

قلعة بودروم (قلعة القديس بطرس): قلعة تاريخية بناها فرسان رودس في القرن الخامس عشر الميلادي باستخدام بقايا الحجارة والصخور من ضريح موسولوس. استخدمت القلعة لعدة أغراض خلال القرون الماضية، فكانت سجناً، ومستشفي، ومسجداً, أما اليوم فهي متحف تاريخي.

كما تقام في مدينة بودروم العديد من المهرجانات السياحية والثقافية والفنية، من أبرزها سباقات القوارب الخشبية التقليدية التي تقام في شهر أكتوبر من كل عام، ومهرجان الدراجات الذي يُقام في شهر مايو من كل عام. كما تقام فعاليات فنية عديدة، منها مهرجان تورجوتريس الدولي للموسيقا الذي يُقام في شهر يونيو. إلى جانب المَهرجانات، تنظم العديد من البازارات المفتوحة خلال أيام الأسبوع؛ حيث تعرض الأسماك الطازجة، والفواكه والخضروات المحلية، بالإضافة إلى الملابس والأقمشة، والحِرف اليدوية.