مدينة بورصة

تاريخ النشر: 25/01/2019

تتربع هذه المدينة ببيئة جغرافية مهمة، جمعت بين الجبلية والسهلية، حيث يحيط بها من الجنوب جبل “اولوداغ”، والذي يحتوي على أطول خط تيليفريك على مستوى تركيا كلها، حيث يمتد على مسافة 9 كم فوق الجبل، وهو ما يعطيها أهمية سياحية ويرفع من ِانها السياحي والنشاطات المتعلقة بذلك.

أما عن مناخها، فهو متوسطي ممطر معتدل شتاءً (متوسط درجة الحرارة 5.4 درجات) وحار صيفاً (24.2درجة). وترتفع حتى (42.6درجة)، وتنخفض إلى (- 19.6درجة) شتاءً.

حيث أن المعدل السنوي للأمطار فيها يصل لـ 725مم، وتشهد ثلوجًا قليلة في أيام معدودة سنويًا، وتدوم الثلوج على قمة الجبال على مدار السنة.

ومن أبرز ميزات هذه المدينة العريقة، النهر الجبلي “جيلوميوز Gilomboz”، إضافة إلى جداول وأنهار جبلية أخرى تنتهي في نهري نيلوفر وغوك Gok.

وتتميز هذه المدينة أيضًا بمناطقها الخضراء التي تعطي رسمًا ساحرًا لطبيعتها الخلابة الرائعة، وتحتوي على غابات جميلة ومروح، فضلًأ عن البساتين والحقول الزراعية في السهل.

يبلغ عدد سكانها نحو 2،340،000 نسمة، حسب إحصائيات عام 2015، بينما يبلغ تعداد سكان محافظة بورصة نحو 2،842،000 نسمة.

 الوجهات السياحية:

 

المسجد الأخضر:
وهو واحد من أكثر المساجد جمالًا في المنطقة، حيث يميزه الزخارف الرائعة والكتابات بالخط العربي، والتي تعطي رسمة فنية تحكي عن التراث الاسلامي العثماني.

السوق المسقوف:
يعتبر هذا المكان من أهم مراكز التسوق والتجارة في المدينة، ويعد من أوائل الأسواق العثمانية،  ويعود تاريخ تأسيسه لما قبل 700 عام.

الينابيع الحارة:
تتميز هذه المدينة بخصائص تنفرد عن باقي مدن تركيا، فهي تقدم أفضل الخدمات الصحية والرياضية، فضلًا عن النشاطات الحيوية الاجتماعية والسياحية والتجارية الأخرى، بسبب احتواءها على المرافق المتعلقة في القطاعات الجيوية المتنوعة.

متحف إزنيك:
يعد هذا المعلم بمثابة تحفة فنية يعود تاريخ تأسيسه إلى الحقبة العثمانية، حيث قام ببنائه السلطان مراد من أجل أمه سنة 1419م.

كالتشربارك:
يعرف هذا المكان أيضًا بالحديقة الثقافية، حيث توجد فيها أماككن مخصصة لشرب لاشاي أو القهوة، بالإضافة إلى اماكن مخصصة لألعاب الأطفال، وأخرى لممارسة الرياضة، كما هناك بركة ماء كبيرة تحتوي على قوارب للتجديف، بالإضافة إلى لامقاهي الرائعة والمميزة، كما هناك متحف أثري يحتوي على كنوز طبيعية نادرة.

مقابر عثمان وأورهان:
تجذب هذه المقابر الكثير من الزائرين والسياح، وهو معلم يعطي أهمية أكثر لمدينة بورصة، وهي من المعالم الأثرية المهمة، وتعتبر الموطن الأم لمؤسسي الدولة العثمانية.

الأماكن الأثرية:
يعتبر هذا المكان مهمًا جددًا لزائري المدينة، قهم يحظون باستمتاع مميز وفريد، حيث أن قرية “جمعة لي قزق” المُدرجة ضمن لائحة اليونيسكو للتراث العالمي، تحتوي على آثار عثمانية ترجع لنحو 700 عام, فضلاً عن جزيرة “غوليازي” , المُلقبة بـ ” البندقية الصغيرة” , نسبة إلى مدينة البندقية الإيطالية.