نيشانتشي nisantasi أرقى أحياء إسطنبول الجميلة

تاريخ النشر: 13/07/2019

بني حي نيشان تاشي في العهد العثماني، ضمن منطقة شيشلي إسطنبول، ليكون إنجازاً فريداً، ويتحول لمنطقة راقية، وذلك بعد أن تنقلت عاصمة البلاد خلال فترة العثمانيين على مر القرون، من بورصة لأدرنه ومن ثم لإسطنبول. وقد حاول كل سلطان أن يجعل من عاصمته منارة للعالم وتحفة فريدة المعالم؛ وهذا ما فعله السلطان عبد المجيد عندما تولى عرش الإمبراطورية العثمانية، فجعل من إسطنبول واحدة من أكثر مدن العالم حداثةً وتميزاً.

يسكنها نخبة من الأدباء والمثقفين وعلية القوم والنبلاء، فكان إنجاز بناء هذا الحي بمثابة حلم تحقق للسلطان عبد المجيد.

لمحة تاريخية عن نيشانتشي:

يرجع تاريخها للقرن الـ 19 بعهد السلطان عبد المجيد الأول الذي استقر فيها، وقام بتشييد اثنتين من المسلات الحجرية، حتى يستطيع من خلالهما تحديد نقطة بداية ونقطة نهاية المنطقة، ومن هنا جاء اسم الحي “نيشانتشي” الذي يعني: الحجارة المشيدة.

أهم المعالم في نيشان تاشي:

  • مسجد تشويقية: حيث جعل هذا المسجد دافعًا للعديد من السكان للاستقرار فيها، ومن هذا المنطلق اشتق اسم المسجد في اللغة التركية والذي يعني “التشجيع”، ولها معنى آخر هو: علامات الحجر، وكان يقصد به الحجارة التي كانت تُجعل هدفاً للرماة والسلاطين العثمانيين، شيدت تلك الحجارة على شكل مسلات صغيرة منقوشة باللغة التركية العثمانية، تروي هذه النقشات التاريخ العريق للمنطقة، وهي تعتبر من المعالم الأثرية المهمةفي يومنا هذا، وأصبحت مكانًا مهمًا يزورها الكثير من السياح ويقصدها الزائرين.
  • مركز شرطة فريد من نوعه على النمط الكلاسيكي، بني بفترة من 1912 وحتى 1913، واستقر كثير من أتراك مقدونيا في نيشانتاشي، ومن أشهر هؤلاء الشاعر ناظم حكمت؛ كما استقرت فيها عدة مجتمعات أخرى كالجالية اليونانية والشامية والأرمنية.
  • تتمتع المنطقة كذلك بالمؤسسات التعليمية من المدارس والمراكز التعليمية، وحرماً جامعياً مهمًا.

موقع نيشان تاشي:

نيشانتاشي إسطنبول وهو عبارة عن ميدان مربع تقريباً، يقع في الشطر الأوروبي لمدينة اسطنبول، ضمن منطقة شيشلي، تحتوي على العديد من مراكز التسوق التي تحوي أحدث صيحات الموضة والموديلات والماركات، فضلًا عن النوادي والمقاهي والمطاعم المبني معظمها على الطراز الاوروبي الكلاسيكي. 

تعتبر منازلها التي تقع في شارع عبدي إيبكجي، منازلًا فاخرة وذات أسعار عالية جدا، تثير اهتمام الأثرياء وتجذبهم.

أهمية العقارات في نيشانتشي:

تعتبر من أكثر مناطق المدينة رقيًا، وتتميز بالشقق المخدومة والجميلة الفاخرة التي تعطي حياة سعيدة ومريحة للسائح الزائر.
وتعتبر خدماتها فريدة من نوعها، ما ميزها عن باقي المناطق والمدن التركية، والتي كانت سببًا آخر في جذب السياح الباحثين عن الراحة.

تمثل هذه المنطقة العصب التجاري لتركيا، حيث يفضلها الناس للعيش، بسبب ميزاتها التي تخدم الساكن فيها، فضلًا عن احتواءها على مراكز التسوق المهمة.

 

ميدان نيشانتشي اليوم:

تحتوي اسطنبول على كل الجوانب الحيوية المتنوعة، من خدمات وأماكن للترفيه والمناسبات والنشاطات الثقافية والسياحية،

وتعتبر نيشانتاشي قلب إسطنبول النابض، بسبب تميزها في هذه الجوانب كافة، وكان في السابق يستقر بها الوجهاء والنخبة من الدولة العثمانية، ولا تزال حتى يومنا هذا مقراً لإقامة أكثر الجاليات الأجنبية ثراء في إسطنبول، إلى جوار منطقة تقسيم جيهان جير. وحصلت المنطقة على جوائز عالمية، من حيث جودة الإقامة، وبيئتها الاجتماعية المحلية ذات الخصوصية، والمتفتحة في آن معاً.

نيشانتشي كمركز للتسوق:

تُعد المنطقة مركزًا للموضة في إسطنبول، وتحوي دور الأزياء الراقية، والماركات العالمية، وبوتيكات المصممين المعروفين. ويتم ارتياد المتاجر والمطاعم الموجودة في شارع عبدي ايبكجي وشارع التشويقية بأعداد كبيرة من الزوار والسائحين، حيث أهم ما يجذب السياح، أسواقًا التي تحوي البضائع الجديدة والمتجددة، وأزقتها التاريخية، وتناول الطعام في مطاعمها الفريدة والمقاهي الرائعة.

 

كما تسمى المنطقة باريس إسطنبول لاحتوائها على نموذج تسوق مختلف عن البازرات المعتادة في اسطنبول، والتطور فيها لا يختص بمرافق التسوق والترفيه فحسب، بل تحتوي على أحدث المراكز الطبية، كالمشفى الأمريكي، وعدد من العيادات الطبية المتقدمة.

مول سيتيز نيشانتاشي للتسوق:

تعتبر المنطقة اليوم مركزًا مهمًا للتسوق، حيث كان مركز التسوق الشهير يحمل اسم “سيتي نيشانتشي”، ويعتبر مشروعاً فخماً من الفئة العليا المهمة، وقد اتخذ مكاناً بارزاً وفريدًا بين الأسواق والمجمعات التجارية في المدينة، وقد وصلت قيمة الاستثمارات التجارية فيه لأكثر من 125 مليون دولار أمريكي. ونظراً لكون سيتي مول هو قلب منطقة التسوق في إسطنبول، فهو يقدم لزواره تجربة فريدة من التسوق.

 

يغطي المول مساحة 51 ألفاً و500 م2، ويضم أكثر من 150 متجراً من أرقى الماركات والعلامات التجارية المحلية التركية والعالمية، كما يضم الكثير من المقاهي والمطاعم، التي تقدم جميع أنواع المأكولات المحلية والدولية، بما فيها الصينية والمكسيكية والفرنسية واليابانية… كما يحوي العديد من صالات السينما والمكتبات ومتاجر الإلكترونيات وغيرها؛ فهو بحق مجمع متكامل ستجد فيه كل ما تبحث عنه.

الطعام والشراب:

تقدم مطاعمها ومقاهي أشهى الأكلات وأغربها، وبأجواء وطرق من الرقي والفخامة العالية، وتعتبر نشطة على مدار اليوم، ومن أشهر مطاعمها موجودة في شارع عبدي ايبكجي وشارع التشويقية، بالإضافة للمطاعم الموجودة في زقاق عطية في الهواء الطلق.

كما تعد مركزاً للمأكولات والمشروبات العالمية، ويحتوي السوق فيها على متاجر كبرى من جميع العلامات التجارية العالمية، حيث تصطف المطاعم بين أكثر من 1000 متجر في شوارعها.

تتنوع مطاعمها من جميع أصقاع المعمورة، بدءاً من المأكولات المكسيكية والآسيوية، تأكد كذلك من تجربتك لأفضل الأطباق المكسيكية والكاري التايلاندي وسط بيئة مريحة ومبهجة، إضافة إلى مجموعة متنوعة من المطاعم التي تقدم أطباق السوشي الياباني، ولذلك أضافت تلك المناطق ميزة فريدة من نوعها، لما جمعته من امتزاج للثقافات من حول العالم، عبر الاطباق الشهية والغريبة والمنوعة.

تتراصف المطاعم الراقية جنباً لجنب، حيث يستعرض كل واحد منها فنون الطهي على طريقة الخبراء من مناطق مختلفة من العالم. تقدم المطاعم أطباقًا طازجة وبطرق احترافية تجذب الزائر وتثير الرغبة لدة السياح من الدخول لهذه المطاعن وتجربة تلك الاطباق. 

ولبعض المناطق تصاميم فخمة في صالاتها، توفر أجواء تقليدية بجانب بعض الأثاث الذي يجرك لعالم وثقافة هذا المطعم، تحت ظلال اللوحات الجميلة.