مسجد تشاملجا، مواصفات مذهلة وأرقام تاريخية مهمة

تاريخ النشر: 05/08/2019

انطلقت أعمال تشييد مسجد “تشاملجا الكبير” قبل 6 سنوات، الذي يقع على قمة التلة التي يطلق عليها “تشاملجا” والتي تعد أعلى قمية في اسطنبول، كما يطلق عليها أيضًا “تلة العرائس” والموجودة في الشطر الآسيوي من المدينة.

وافتتح المسجد الضخم قبل أيام، بعد مواصلة العمل الدؤوب والحثيث على مر هذه السنين، لتنير منارته سماء اسطنبول وقلوب المسلمين كافة.

افتتاح مسجد تشاملجا بمواصفات مذهلة:

افتتح المسجد قبل 4 أيام والذي يطلق عليه بـ مسجد بيوك تشاملجا “Büyük Çamlıca Camisi”، وذلك بعد عمل وجهود متواصلة استمرت لنحو 6 أعوام، حيث وضع حجر الأساس الأولي سنة 2013، علمًا أنهه يتسع لـ 63 ألف مصلٍّ.

وحضر حفل الافتتاح الرئيس “رجب طيب أردوغان”، وذلك بعد صلاة الجمعة بتاريخ 3 أيار/ مايو 2019 الموافق لـ 28/ شعبان 1440هـ في مراسم شهدت مشاركة وفود رفيعة المستوى من العديد من الدول، فضلًا عن حضور كبير للمواطنين الأتراك الذي ج1بهم شوق الحفل العظيم.

يعتبر المسجد أكبر من أكبر المساجد على مستوى البلاد كلها، حيث تقدر مساحة الأرض بـ 57 ألفًا و500 م2، وبمساحة كلية تصل لنحو 350 ألف م2.

 مسجد تشاملجا، وأرقام تاريخية مهمة:

صمم بناء المسجد وفق مقاييس عمرانية فريدة، وجمع بين العمران العثماني والإسلامي الذي ترمز بع أبعاده إلى الرموز الإسلامية، وأعطى شكله وتنسيقه مدلولات عظيمة تحكي عن التاريخ الإسلامي، مع دلالات لا تخفى على المسلمين، ومنها:

  1. تعد أعداد مآذنه الـ 6 أركان الإيمان. وضمن المآذن هذه 4 منها ثلاثية الشرفات، يصل طولها لـ 107.1 م، في إشارة إلى معركة ملاذكرد Malazgirt، المهمة في التاريخ التركي، حيث انتصر في حينها السلاجقة الأتراك على الدولة البيزنطية، والتي توطدت على أثرها قوَّة الأتراك في بلاد الأناضول.

وكانت المئذنتان الباقيتان بشُرفتين ويصل طول كل واحدة منها لـ 90م.

 

  1. أبعاد القبة ترمز لمدينة اسطنبول التركية العريقة، حيث يصل قُطر القبَّة 34م، وبارتفاع 72 م، وفيه إشارة لـ 72 أُمَّة عاشت في مدينة اسطنبول.
  2. مكتوب على وجه القُبَّة 16 اسماً من أسماء الله الحسنى، المذكورة في الآيتين الأخيرتين من سورة الحشر، وفي ذلك إشارة للدول الـ 16 التركية، والتي تفرَّعت عن أصول تركية، وكانت في حينها تلعب دورًا فعالًا بتاريخ الأتراك، وهي: الدولة الكوك تورك، والامبراطورية التيمورية، والامبراطورية السلجوقية، وامبراطورية الآق هون، وامبراطورية الهون في أوروبا، وامبراطورية الهون الغربية، وامبراطورية الهون العظمى، وامبراطورية الهند البابرية، ودولة الخزر، ودولة الإيغور، ودولة الآوار، والدولة الخوارزمية، والدولة الغزنوية، ودولة القبيلة الذهبية، ودولة الخانات السود.
  3. كما وضع فوق القبة الرئيسة سارية هلالية عرضها 3.12م، وارتفاعها 7.77م، وبوزن 4.5 طنٍ، وتم تلوين هذه السارية بتقنية النانو، وهي أكبر مثيلاتها في العالم.
  4. دمج بناء المسجد بالعمارة العثمانية السلجوقية بالطراز المعاصر، ويعد واحدًا من رموز القارتين، حيث يلاحظ بالعين المجردة من بعيد في أعلى “تلة العرائس” التي تقع بالشطر الآسيوي من المدينة.
  5. أحرز المسجد بذلك فخامةً وهيبةً مكانيَّة وبُنيويَّة، وتضمَّن بناؤه أرقاماً قياسية تتناسب مع هذه البُنية.
  6. بُنيَ متحفٌ بجانب هذا المسجد، ومركز فنيٌّ، ومكتبة، وقاعة مؤتمرات، وورشة حرفية، بالإضافة إلى موقف كبير جداً للسيارات يخدّم حاجة المصلين والزائرين.

 

ودعا الرئيس التركي، خلال مراسيم افتتاح المسجد، رافعًا يديه إلى السماء، بالخير للعالم الإسلامي أجمع، ومبديًا فرحه الشديد وترحيبه للحاضرين.

وتحدَّث الرئيس أردوغان أيضاً عن الآية الكريمة “إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ ۖ فَعَسَىٰ أُولَٰئِكَ أَن يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ” [سورة التوبة/ 18].

وعبر عن تبريكاته وامتنانه للعالم الإسلامي وكل المشاركين بهذا المشروع، كما بارك بحلول شهر رمضان المبارك، والذي انتظره المسلمون 11 شهراً بفارغ الصبر والشوق العميق.

يذكر أن فجر يوم الخميس 7 آذار/ مارس من السنة الجارية، رفع أول أذان من مسجد تشاملجا Çamlıca ، بعد أن تم تشييده بالكامل، حيث حضر الكثير من المسلمين للإقامة الصلاة الأولى فيه.

 

 

المصدر أملاك كوليسي

!