جسر “عثمان غازي”الخيار الأكثر اقتصادًا للسفر

تاريخ النشر: 03/08/2019

يقترب مشروع الطريق السريع “غيبزة- أورهان غازي- إزمير”، من الانتهاء، حيث أنه يقلص فترة السفر بين مدينتي اسطنبول وإزمير من 9 – 3 ساعات ونصف الساعة، بحسب ما جاء في وكالة الأناضول.

ومن المقرر أن يوفر هذا المشروع نحو 650 مليون دولار سنويًا، وفقًا لما كشفته مديرية الطرق السريعة العامة، فضلًا عن مديرية  بورصة الإقليمية للشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وبحسب ما أكدته السطات التركية، فإن الكثير من أعمال الطريق المهمة قد أنجزت، منها جسر إزميت وطرق الوصول، وذلك من قبل اتحاد الشركات الست “اوتويول آ شى Otoyol A.Ş”، كما ويجري العمل على بناء الطريق السريع وفق نموذج البناء والتشغيل والنقل.

يصل طول المشروع لـ 348 كم للطريق السريع، و49كم لطريق الوصول، وافتتح من الطريق السريع 98 كم، ومن طريق الوصول 16كم.

في هذا المشروع العملاق، طريق يقدر طوله بـ 40كم، والذي يصل ألتينوفا بـ غيمليك، بالإضافة إلى آخر يقدر طوله بـ 12.6 كم، والذي يربط بين تقاطع كمال باشا وإزمير، وآخر بطول 25 كيلومترًا بين غيمليك وبورصة.

كما انتهى العمل في نفق أنبوبي مزدوج، بطول 3586م، ونفق “بيلكاهفي”، بطول 3210م، ونفق سلتشوك غازي بطول 2500م، على الطريق السريع غيمليك – بورصه.

وافتتح بنهاية نيسان/ أبريل2017، جسر “عثمان غازي”، والذي يعتبر محور المشروع، كما يحتل الجسر المرتبة الرابعة كأطول جسر حول العالم بواقع 1550م، وبفضله قلصت مدة التنقل حول ساحل إزميت من 70 إلى ست دقائق فقط.

يضم المشروع 30 جسرًا، و3 أنفاق، و20 موقعًا لدفع رسوم المرور على الطريق السريع، فضلًا عن 6 مراكز مختصة بالصيانة على الطرق السريعة، و3 مراكز لصيانة الأنفاق.

يذكر أن جسر “عثمان غازي” صار الخيار الاقتصادي الأكبر بما يخص السفر بين غيبزه وألتينوفا، فيما يتعلق بالوقود، والاستهلاك، والوقت، والآثار البيئية.

وبفضل هذا الجسر، فقد حلت الكثير من مشاكل الزخم المروري في طرق (غيبزه – إزميت وألتينفا – يلوا – بورصه)، فضلًا عن تخفيض التلوث الذي تبعثه الازدحامات المرورية، وفور انتهاء المشروع كاملًا، سترتفع لاإثار الإيجابية بشكل ملحوظ.

المصدر: ترك برس