مستقبل منطقة بيوك تشكمجه büyükçekmece الساحلية في إسطنبول

تاريخ النشر: 14/07/2019

تقع غربي مدينة اسطنبول، تحدها من الشرق منطقة بيليك دوزو (Beylikdüzü) وايسنيورت (Esenyürt)، ومنطقة سيليفري (Silivri) غربًا، أما من الشمال فتحدها جاتالجا (Çatalca) وأرناؤوط كوي (Arnavutköy)، يعتبر الساحل الطويل الموجود فيها ميزة حولها مركزًا يقصده السياح الأجانب، وتتمتع بخدمات مهمة وعددية، وتحتوي على مؤسسات تعليمية ودراسية وصحية وخدماتية منوعة، فضلأًا عن مراكز تاجرية وتسوق وتحتضن المنطقة ثالث أعلى برج تلفزيون على صعيد أوروبا والأعلى في تركيا، وتمتلك مراكز تسوق مهمة وموقعًا مهمًا أيضًا لإقامة المعارض، كما تتوفر الحدائق وأماكن الترفيه والخدمات العامة الرئيسية المهمة.

 

من أبرز ميزاتها، أنها تحتوي على ساحلها الشهير منطقة بيوك جكمجة، وضفاف بحيرتها الرائعة، وشاليهاتها المنتشرة في قومبوركاز (Kumburgaz) ، وجلالية (Celaliye)  ومعمار اوبا (Mimar oba) ، ما جعلها من أبرز المناطق التي تجذب السواح الهاربين من ضوضاء اسطنبول المزدحمة، وأصبحت المنطقة المحطة الأولى والتي لا يمكن الاستغناء عنها في قضاء العطل الصيفية للأتراك والسائحين الأجانب.

يوضح السيد حسن أق كون (Hasan Akgün) رئيس بلدية بيوك جكمجة (Büyükçekmece) المشاريع المزمع إقامتها في المنطقة والتي ستساهم بشكل كبير في زيادة قيمة وأهمية المنطقة:

إقامة 35 ألف فيلا جديدة في المنطقة:

تعتبر المنطقة مدينة فلل، حيث تمتلك 15 ألف فلة، وسيتم إنشاء 35 ألف أخرى، حسب خطة الاعمار الجديدة، ويميز عدد الفلل هذا عن باقي المدن من حول العالم، وسيتم تحويل المنطقة الواقعة في شمال طريق E5 ابتداءً من برج التلفزيون امتداداً إلى منطقة سليم باشا (Selimpaşa)، كما سيتم تحويل الشاليهات الموجودة في محلة قومبوركاز (Kumburgaz) الساحلية لمجمعات سكنية حديثة.

 

مساكن حديثة في المناطق الساحلية:

يسعى المشروع لتحويل الشاليهات المنتشرة بمناطق قومبوركاز (Kumburgaz) وجلالية (Celaliye)  ومعمار اوبا (Mimar oba) إلى مساكن حديثة عالية، حيث سيتم سحب هذه الشاليهات المنتشرة على ساحل البحر للقرب من طريقE5، وستقام بدل هذه الشاليهات الأبراج السكنية الحديثة والشاهقة، وسيطبق نموذج الأبنية المقامة بمدينة ميامي الأمريكية، حيث الأبراج الشاهقة والفخمة “الريزيدانس”، وبهذه الخطة تسعى الإدارة على إنهاءي ظاهرة الشاليهات المتواجدة حاليا بالمنطقة، وستعتبر انفراجة للمواطن والمستثمر الذي يبحث عن الغرابة والحداثة في التطور العمراني.

وأصبح المكان مؤخرًا مركز جذب مهم للمستثمرين لاسيما الأجانب منهم، خاصة العرب، حيث تدفع خواص هذه المنطقة المستثمرين إلى الرغبة في إقامة مشاريع متنوعة وعديدة، معظمها تتعلق بالعقار.

ديزني لاند ومجمع للسينما:

تتمتع المنطقة بمشروع ترفيهي مهم يتمثل بإقامة “ديزني لاند” المنتجع والمنتزه الترفيهي، والذي سيكون الأكبر في الشرق الأوسط، وتسعى الإدارة إلى جذب المستثمرين لتقديم عروضهم وبدء المشروع لتطويره وانجازه لتعطي خواص إضافية رائعة للمنطقة، كما سيقام في المنطقة مجمع للفنون المرئية بالتعاون مع بعض الجامعات.

نصيب الفرد من المساحة الخضراء 120 متر مربع:

تعتبر واحدة من أكبر ضواحي تركيا حظاً بتوزيع المساحات الخضراء، بنحو حيث % من مساحة الضاحية تتكون من مساحات الخضراء، ويبلغ نصيب الفرد منها في نحو 120 م2 للفرد الواحد، وإذا ما أضفنا أحواض المياه الموجودة في المنطقة لأصبح نصيب الفرد الواحد من المساحة الخضراء أكثر من 200 م2، بينما يبلغ نصيب الفرد الواحد من مساحات الخضراء في إسطنبول 1.5 متر مربع.

يقدر عدد السكان فيها بنحو 250 ألف نسمة، وهو يرتفع لحدود المليون في الصيف، وتعمل الإدارة على الحفاظ على هذه المساحات مهما ازداد عدد السكان.

جامع تحت الارض:

بني هذا الجامع تحت الأرض بتصميم معماري مستوحاة بشكل خالص من غار حراء، وحصل المسجد هذا على جائزة من برشلونة كما حصل على جائرة أفضل بناء ديني في سنغافورة، ويشهد اهتماماً كبيراً من السكان الزائرين الأجانب.

مشاريع على ساحل بيوك جكمجة:

تعمل البلدية على إقامة شريط ساحلي يمتد من رأس معمار سنان (Mimar Sinan) الساحلي إلى رأس كوربنار (Gür Pınar) الساحلي، والذي سيكون طول هذا الشريط الساحلي 14 كم، وسيتم انشاء مرسى لليخوت بعد الانتهاء من هذا الشريط الساحلي، فضلًا عن إنشاء جسر للعبور من مرسى اليخوت إلى الطرف المقابل، وتعد الإدارة أيضًا بمشروع شريط ساحلي طويل بدون أيّ انقطاع سيبلغ طولهنحو  14 كيلو متر وسيكون الأطول في أوروبا، وسيقام على هذا الساحل طرق الدراجات الهوائية والألعاب الرياضية.

جوائز ومكافآت كمنحة لمنطقة بيوك جكمجة:

تمتلئ أزقة المنطقة بالأشجار، وتتمتع ببنية تحتية متكاملة وحديثة، وخدمات متنوعة يحصل عليها المقيم والسائح، وفيها مركز هو الأكبر في تركيا، وكل هذا الاهتمام جعل المنطقة تحصل على 4 جوائز أوربية كبيرة، 3 مرات على التوالي حصلت على جائزة منطقة أوروبية ذات 12 نجمة، وعلى جائزة الدبلوماسية الأوروبية.