عروس البحر الأسود “طرابزون”

تاريخ النشر: 05/08/2019

تُعتبر خيارات السياحة في طرابزون غنيَّة بامتياز، باعتبارها من أجمل وجهات السياحة في تركيا، ومن أكثر المراكز السياحية حيويةً واستقطاباً للسيّاح والمستثمرين الأجانب، والعرب بشكل خاص.

ولا زالت بحيرة أوزنجول ذات الطبيعة الجميلة البِكر، ومعالم طرابزون الأخرى، مهوى أفئدة كثير من السيّاح العرب، الذين وجدوا في هذه البقاع الساحرة طبيعة غنّاءَ، مؤثِّرةً بجمالها فيهم أعمق الأثر وأقواه.

ولكن تُعتبر ولاية طرابزون غنيَّة جداً بمناطقها السياحية الرائعة التي قد لا يعرفها كثير من عشّاق جمالها، وهو ما دفعنا لكتابة هذا المقال؛ ليكون بمثابة دليل سياحي يمكن الاستعانة به مرجعاً لكل راغب بمعرفة المزيد عن طرابزون الرائعة.

طرابزون، الموقع والتاريخ والمناخ

الموقع:

تقع ولاية طرابزون في شمال شرق تركيا، على ساحل البحر الأسود، على طريق الحرير التاريخي، حيث كانت طرابزون بوابة تجارية لإيران، وبلاد القوقاز.

كانت طرابزون نقطة مرجعية مهمة للملّاحين في البحر الأسود في الظروف الجويَّة السيِّئة، ولا يزال التعبير المشهور “طرابزون تُفقد” مستخدماً بشكل كبير في اللغة الإيطالية؛ لوصف حالات فقدان الاتجاه أثناء الملاحة.

المساحة:

تبلغ مساحة مقاطعة طرابزون حوالي 4 آلاف و685 كيلو متراً مربعاً، تشكل الهضاب 22.4% منها، والتلال نسبة 77.6% من المساحة الكلية.

التاريخ:

يعود تاريخ بناء المدينة إلى القرن الثامن قبل الميلاد، وتحكي آثار هذه المدينة قصة الحضارات التي مرَّت عليها، حيث حكمها اليونان ثم الرومان ثم المسلمون العثمانيون، حين فتحها السلطان العثماني بايزيد الثاني، ونصَّب عليها ابنه (السلطان سليم الأول) حاكماً لسنجق طرابزون.

المناخ:

يمتاز مناخ طرابزون بما يمتاز به مناخ البحر الأسود من كثافة هطول الأمطار. وهو مناخ دافئ ورطب صيفاً، والحد الأعلى لمتوسط درجة الحرارة في شهر أغسطس/ آب فيها 26.7 درجة مئوية، وشتاؤها بارد ورطب، يصل الحد الأدنى لمتوسط أقل درجة حرارة في مركز المدينة في شهر يناير/ كانون الأول إلى حوالي 5 درجات مئوية.

يتساقط الثلج في ولاية طرابزون عادةً بين شهرَي ديسمبر/ كانون الأول ومارس/ آذار، يستمر هطول الثلج لأسبوع أو أسبوعين أحياناً، وقد يكون الهطول كثيفاً في بدايته.

معالم سياحية مميزة في طرابزون

حيثما قلَّب الناظر بصره في جنبات عروس البحر الأسود “طرابزون” يجد جمالاً يتحدث عن بديع خلق الله عز وجل.

ونقسِّم في مقالنا هذا المعالم السياحية في طرابزون بحسب قُربها من مركز المدينة وبُعدها عنه.

أولاً: معالم سياحية في وسط المدينة

متحف وجامع آياصوفيا طرابزون Ayasofya Müzesi

يقع هذا الجامع في آياصوفيا طرابزون عام 1461م واعتُبر رمزاً لفتح طرابزون، وفي عام 1961م تمّ تحويله إلى متحف بشكل غير قانونيّ، وبقي هكذا حتى تمّت إعادة افتتاحه للعبادة عام 2013م.

تحتوي جدران المسجد على صور وزخارف قديمة، ويزور هذا المسجد آلاف السيّاح سنويّاً، من جميع أنحاء العالم.

قصر أتاتورك الأبيض Atatürk Köşkü

يقع هذا القصر على بُعد 5 كم عن وسط مدينة طرابزون. بنى القصر المعمار اليوناني: قسطنطين كاباجيانيدي عام 1903، على طراز يشابه أسلوب أبنية البحر الأسود في منطقة القرم. وقد بُني من ثلاثة طوابق، على تلة من تلال طرابزون. وحين زار أتاتورك المدينة عام 1937 وهبته له الأسرة المالكة.

يتميز القصر الذي تم تحويله إلى متحف: بطراز بنائه الجميل، وحدائقه العجيبة، وقطع الأثاث الأثرية التي كانت مستخدمة فيه بداية القرن العشرين.

يفتح القصر أبوابه للزوار ما بين الساعة 9 صباحاً حتى الساعة 7 مساءً.

متحف طرابزون أو قصر كوستاكي Trabzon Müzesi

وهو قصر مزخرف بُني أوائل القرن العشرين، يضمّ معروضات أثرية واثنوغرافيَّة محليَّة، من تماثيل للحيوانات التي تعيش في طرابزون، والمهن التي يتقنها أهلها؛ من صَياغة الذهب وغيرها من المصوغات، وأنواع الحبوب والورود والنباتات فيها، كذلك تماثيل لعادات وتقاليد أهل طرابزون، وبعض أنواع الآلات التي استخدموها في حياتهم.

يقع المتحف في شارع ازون في طرابزون، ويفتح أبوابه لزواره ما بين الساعة 9 صباحاً والساعة 6 مساءً.

قلعة طرابزون Trabzon Kalesi

هي حصن عثماني يقع داخل مدينة طرابزون، شُيِّدت القلعة على أُسُس يعود تاريخها إلى الإمبراطورية البيزنطية، مع استخدام حجارة من الهياكل التاريخية السابقة في الموقع، وتمتد القلعة من تلَّة مطلَّة على المدينة إلى شاطئ البحر الأسود.

تتألف القلعة من ثلاثة أجزاء: القلعة العليا، والقلعة الوسطى، والقلعة السفلى. وتتميز بإطلالتها على الساحل، كما تتميز بعمارتها العثمانية الإسلامية المميّزة، وطبيعتها الخلّابة، وأشجارها الخضراء الكثيفة.

ثانياً: معالم سياحية محيطة بمركز المدينة

بحيرة سيرا جول Sera Gölü

هي أحد بحيرات طرابزون الجميلة، تصبُّ فيها مجموعة من الجداول المنحدرة من الجبال.

تبعد البحيرة عن مركز المدينة قرابة 12 كم فقط، حيث تقع بين مجموعة من الجبال الخضراء ذات الأشجار الكثيفة، وتعتبر هذه البحيرة مكاناً مناسباً للاستراحة والاستمتاع بالطبيعة، بجوار مركز المدينة.

بحيرة اوزنجول Uzungöl

تتربع بحيرة اوزنغول على عرش جمال بحيرات شمال تركيا، من حيث الإقبال السياحي إليها، حيث تتمتع بسحرها المميز، مشكِّلة نقطة من أهم نقاط جذب السياحة في طرابزون.

تقع البحيرة على مسافة 96 كم من مركز مدينة طرابزون، في وادٍ بين مرتفعات جبلية خضراء رائعة، وتحيط بها الغابات، ويغطي الضبابُ الجبالَ المحيطة في أغلب الأوقات مضيفاً سحراً إضافياً على المكان.

دير سوميلا Sümela Manastırı

تم بناء هذا الدير سنة 386 م على مسافة 48 كم جنوب مركز مدينة طرابزون. وما زال شامخاً في بنائه إلى يومنا هذا، بموقعه المميز على ارتفاع 1200 متر، على منحدر جبل يطلُّ على منطقة ماتشكا.

يعتبر دير سوميلا أحد أهم المواقع السياحية، لعشّاق التاريخ والجمال، حيث يضمُّ الدير عدداً من البيوت، ومتاهة من الغرف الأثرية، فقد بُني بشكل عجيب وبإطلالة ساحرة، كأنه جزء من الجبل، عند منحدر حادٍّ، وأسفل منه وادٍ ضيِّق ساحر الجمال.

يفتح الدير أبوابه للزوار يومياً ما بين الساعة 9 صباحاً والساعة 4 مساءً.

مرتفعات السلطان مراد Sultan Murat Yaylası

تقع شرق مدينة طرابزون، وتبعد عن مركز المدينة 106 كم، وقرابة 38 كم عن بحيرة اوزنجول. وسميت المنطقة باسم السلطان مراد السادس الذي مرَّ بها عند عودته من إيران، وصلى فيها الجمعة مع جيشه.

عند رؤية المنطقة تشعر بأنها أرض أحلام بمشاهدها التي تخطف الأبصار، وإطلالاتها من أعلى الجبال وفوق السُّحب.

تتمتع المنطقة بصيفها الرائع الذي لا تفارقه الخُضرة والبهاء، وشتائها الأبيض الذي تكسوه الثلوج، وحيواناتها البرّيَّة الأليفة كالغزلان والسناجب، لتشكِّل هذه المقومات كلها صورة طبيعية من أجمل أماكن السياحة في تركيا.

مغارة تشال Çal Mağarası

تُعتبر ثاني أطول مغارات العالم من حيث طولها، وبلغت الممرات التي تم اكتشافها فيها حوالي 8 كم.

تقع المغارة على بُعد 47 كم عن مركز مدينة طرابزون.

تتميز المغارة بصخورها الكلسيَّة والنوازل والصواعد فيها، والبحيرات التي تشكلت عبر ملايين السنين، مع شلالاتها الصغيرة، ومنافذ مائية تعطي المغارة جمالاً فوق جمالها، وعلى باب المغارة شلال غاية في الجمال، يغطي بوابتها، وإطلالة من خلف الشلال على جبال ولاية Trabzon التي تغطيها الثلوج أغلب أيام السنة.

تنخفض نسبة المياه في المغارة في الصيف إلى 25 سم، أما في فصل الشتاء فتصل إلى 1.5 م.

فتحت مغارة تشال أبوابها للزائرين عام 2013. ويُسمح للزائرين التجوّل في مسافة 1 كم الأولى من المغارة، تحتوي المغارة على مجرى هوائي نظيف، له تأثيرات إيجابية على مرضى الربو والذين يعانون من أمراض ضيق التنفس.

تُعتبر المغارة من أجمل الأماكن السياحية في طرابزون، التي لا تكتمل زيارة المدينة دون زيارتها والتمتع ببديع خلق الله فيها.

هضبة حيدر نبي Hıdırnebi Yaylası

لعل هذا المكان من أجمل المناطق طرابزون، حيث يصل ارتفاع الهضبة إلى 1600 م، وتتميز بجمال طبيعي خلّاب ومرافق سياحية جيدة.

تبعد الهضبة عن مركز طرابزون حوالي 55 كيلومتراً. وتشتهر بجمالها الذي يفوق الوصف، حيث الضباب والأمطار والمراعي الخضراء والمروج والينابيع والبحيرات، مثل بحيرة الأسماك.

تلامس الغيومُ في حيدر نبي قممَ الجبال، في منظر يسحر الألباب، وتتميز المنطقة بطقسها المائل إلى البرودة في فصل الصيف.

قرية آيدر Ayder

من أجمل مناطق ريزة في ولاية طرابزون، تتمتع بجمال طبيعي ساحر وشلالاتها الجميلة التي تُبهر السياح، مع مساحات شاسعة من الغابات الكثيفة والجبال الشاهقة التي تعطي القريةَ روعة وجمالاً أخّاذاً.

تتميز آيدر بحمامات الماء الساخن والمياه الكبريتية، إضافة إلى رياضة التجديف في نهرها الواصل بينها وبين مدينة طرابزون.

منطقة همسكوي Hamsiköy

تقع هذه المنطقة الساحرة البهيَّة على مسافة 52 كم جنوب مركز مدينة طرابزون، تتميز المنطقة بسهولها الرائعة وحياتها الريفيَّة.

تعتبر قرية همسكوي من أجمل مناطق تركيا، وخصوصاً لمحبي رياضة التزلج؛ حيث الثلوج الكثيفة في فترة الشتاء، والطقس المعتدل صيفاً.

ختاماً: إن الحديث عن طرابزون لا يكاد ينتهي، ولا يتسع له المقالات المطوَّلة، حيث يتسلل سحر الجمال إلى جميع معالمها ومناطقها، لذلك نتوقف هنا بعد هذا الإجمال في الوصف لأهم معالم السياحة فيها.

كما يسرنا في شركة بورتوكوزا العقارية، أن نقدِّم لكم أفضل الخدمات العقارية، في مجال الاستثمار العقاري والاستشارات العقارية في طرابزون وكافة مدن تركيا.

 

المصادر: رحلاتك + ويكبيديا

!

مكالمة واحدة معنا تخفف عنك عناء البحث عن عقارك

تفضل بترك بياناتك ومواعيد الاتصال المفضلة وسنقوم بالاتصال بكم مباشرة خلال 24 ساعة لمساعدتك في إيجاد طلبك وتقديم أفضل الفرص الاستثمارية