سكاريا تجذب العرب إلى شاطئ البحر الأسود

تاريخ النشر: 20/06/2019

تحتيوي على مرافق سياحية عديدة، ونسبة لموقعها الاستراتيجي من حيث البحر والبحيرات والأماكن الطبيعية المميزة، فإن الكثير من السياح يفضلها، في ظل بعدها عن ضوضاء المدن الكبرى، مثل اسطنبول.

تحوي الكثير من المناطق الطبيعية المتنوعة وبورتوكوزاها ساحلاً طويلاً على البحر الأسود. وتعتبر مركزًا سياحيًا ذو أهمية كبيرة، بسبب موقعها القريب من مدينة اسطنبول.

جذب أعدادًا هائلة من السياح العرب، لاسيما من دول الخليج العربي، حيث أصبح بعضهم لا يستطيع الاستغناء عنها، ما دفع الكثير منهم إلى شراء الفلل والشقق للإقامة الدائمية أو الاحتفاظ بها والسكن فيها خلال قضاء العطل الصيفية.

ولكونها جذبت هذه الأعداد الهائلة من السياح العرب، أضاف لها ميزة مهمة، وهو الأهمية الاقتصادية من الاستثمار العقاري، وأصبحت قبلة المستثمرين الأجانب، واهتمامهم بالجانب العقاري الذي يشهد نشاطا متصاعدًا.

وتتنوع وحدات السكن والعقار في المدينة، كما أن رغبة السياح الذي يقبلون لشراء العقار؛ متنوعة، فمنهم من يرغب الفلل وآخرين يرغبون الشقق، فضلًا عن توجه بعضهم لشراء الأراضي وبناءها بالتعون مع المستثمرين.

وعن موسم الشتاء فيها، يتوجه والزائرون والسياح  لينابيع المياه الحرارية المتواجدة في اسطنبول، وتأتي ضاحية صبنجة المشهورة الواقعة على بحيرة صبنجة ومنطقة كاراسو الواقعة على ساحل البحر الأسود ومناطق معشوقة وأق يازي في مقدمة المناطق التي تشهد تدفق المستثمرين العرب لشراء العقارات فيها. وتتدفق أعدادًا كبيرة من السياح العرب في فصل الصيف، لاسيما لهذه الضواحي التي بدأ يعرفها الكثير من العرب. 

ما أن لمنطقة كاراسو أيضاً أهمية لا يستهان بها من ناحية الاستثمار العقاري، حيث يفضلها العرب والسائحين والمستثمرين، نسبة لطبيعتها الرائحة وساحلها الطويل المطل على بحر الأسود، والذي أصبح من الأماكن المفضلة لدى السياح الراغبين بقضاء عطلهم على ساحل البحر.

وما ان عزمت الحكومة على انشاء جسر ثالث للعبور إلى اسطنبول، حتى بدأ المستثمرون يتوجهون إليها، بسبب أهميتها ومستقبلها الاستثماري الواعد، ويتوقع المراقبون أن تشهد المنطقة ارتفاعا في قيمة العقارات بعد الانتهاء من أنشاء جسر إسطنبول الثالث.

وقد تم انشاء العديد من المجمعات في المنطقة مثل مجمع كاراسو كلاس وأخرى قيد الانشاء مثل مجمع ياشام كنت ومجمع مركز كاراسو ومجمع الحياة.