منطقة كيمير Kemer في أنطاليا

تاريخ النشر: 09/04/2016

تعد منطقة كيمير (Kemer) من أهم وأبرز مناطق مدينة أنطاليا السياحية، حيث ينشط فيها قطاعا السياحة والعقار بشكل كبير ولافت، وخلال الأعوام الأخيرة تشهد المنطقة تزايدا ملحوظا في إقبال السياح والمستثمرين.

ويلاحظ ازدياد استثمارات الأجانب –خاصة الأوروبيين- في كيمير، حيث بدأوا بشراء الوحداث السكنية بشكل لافت في مناطق مدينة انطاليا، ويأتي في مقدمة المستثمرين الجنسيات الآتية وبحسب التسلسل: الألمان والروس والنرويجيين والدنماركيين والهولنديين والانكلي.

ويمتلك المستثمرين الأوروبيين الآلاف من الشقق السكنية والفلل حيث يأتون إليها في قضاء إجازاتهم السنوية، ويلفت أيضا بأن كيمير كانت من أكثر مناطق أنطاليا التي شهدت زيادة في أسعار العقارات في الفترة الأخيرة، إذ جاءت المنطقة في المرتبة الأولى من بين مناطق أنطاليا في مستوى ارتفاع أسعار العقارات، وسجلت ارتفاعاً كبيرا في شهر شباط / فبراير والذي وصل إلى نسبة 4 في المائة، كما حافظت على المرتبة الأولى كأغلى ضاحية في أنطاليا بمتوسط سعر يصل إلى 2381 ليرة لـ م2 الواحد من الوحدات السكنية فيها.

وتعد كيمير من أهم المناطق السياحية في أنطاليا، حيث تقع على السفوح الغربية لجبال الطوروس، كما تبعد عن مركز المدينة بنحو 43 كم، وتمتلك كيمير من أجمل وأشهر السواحل على البحر الأبيض المتوسط، والذي يبلغ طوله أكثر من 52 كم.

وبحسب المصادر فإن اسم كيمير مشتق من الحزام الحجري الطويل الذي بناه سكانها حول الجبل؛ لتحمي منطقتهم من السيول الجبلية، وكانت كيمير قرية صغيرة حتى بداية الثمانينات من القرن العشرين، لكن بعد هذه الفترة أخذت تتطور بفضل التأسيسات السياحية المقامة بها، حتى تحولت إلى بلدة، ثم وصلت لتصبح من أهم المراكز السياحية في تركيا، وأصبحت قضاء.

تبلغ مساحة كيمير حوالي 53 كم2، وتغطي الغابات أكثر من 45 ألف هكتار من مساحة المنطقة، ويزيد سكانها عن 40 ألف نسمة.

أما مناخ كيمير فيكون حار جاف في الصيف، ومعتدل ممطر في الشتاء، كما تبلغ درجة حرارة ماء البحر 27 إلى 29 درجة في فصل الصيف، و10 و 12 درجة في فصل الشتاء، وأي يمكن السباحة في البحر طوال 8 أشهر في السنة.

 

تاريخها واقتصادها

ويروى أن تاريخ كيمير يعود إلى عام 690 ق. م، حيث عثرت على مدينة تاريخية في المنطقة تعود إلى ذلك التاريخ، وهي مدينة فاسليس التي بناها الأمبراطور اليوس الأول، وبحسب الروايات فإن المنطقة تعرضن منذ ذلك التاريخ إلى غزوات عديدة، ومع ذلك فقد احتفظت كيمير بأهمية موقعها كميناء بحري مهم في مختلف العصور التاريخية، ودخلت المنطقة تحت سيطرة الأتراك في القرن الثاني عشر.

أما اقتصادها فيعتمد بشكل كبير جدا على قطاع السياحة، إذ تشكل السياحة في كيمير العمود الأساس لاقتصادها، كما يقصد المدينة الكثير من السياح الأتراك والأجانب من مختلف الجنسيات العربية والأوروبية.

ويعد السياح الروس والألمان والإنكليز؛ من أكثر الجنسيات التي تأتي إلى كيمير لقضاء الإجازات، ويستغل السياح الأجانب امتلاك الشقق السكنية، ويوجد في المنطقة المئات من المرافق السياحية، حيث تبلغ 23 قرية سياحية، ومئات من الفنادق من مختلف الدرجات، معظما تمتاز بالفخامة.

 

طبيعة خلابة

جمال الطبيعية، والمناظر الخلابة، أبزر ما يميز كيمير، إذ تلتقي الغابات الطبيعية والجبال عند ساحل البحر في المنطقة، وتمتد أمواج البحر حتى أشجار الصنوبر التي تغطي غاباتها وتكسو جبالها، وتستخدم أشجار الصنوبر مظلة للسياح المسترخين على الساحل، وذلك ما يعطي جمالية كبيرة في طبيعة المنطقة وتجعل منها مركزا مميزا للسياح.

ويشكل الشريط الساحلي على البحر والذي يمتد من منطقة بيلديبي (Beldibi) إلى منطقة تكيراوفا (Tekirova) ساحلاً طبيعياً متكاملا ومتميزا، إذ تنتشر الكثير من القرى والموانئ الطبيعية على الساحل، كما يوجد في مركز المدينة سواحل أخرى وموانئ لليخوت، مما يجعلها أكثر جمالا.

وتحتوي المنطقة أيضا على المغارات، ومن أبرزها مغارة بيلديبي (Beldibi) الواقعة على ساحل البحر، وتحتوي على آثار تعود إلى عصور قديمة، وكذلك مغارة جحر الإمام (Molla Deliği) والتي تقع على الجبال، وتحتوي على مغارات أخرى تنتشر في مختلف أرجاء المنطقة.

وتحتوي كيمير أيضا المنطقة على مرسى لليخوت، حيث يتسع إلى أكثر من 300 يخت، وتشكل هذه مركزاً مهماً لسياحة اليخوت في المنطقة، وذلك بفضل مارينا كيمير والساحل الطويل الذي يمتد 52 كم، حيث ساعم ذلك حصول كيمير على العلم الأخضر من قبل منظمة البيئة الأوربية.

 

فعاليات ونشاطات

وتشهد كيمير عددا كبير ومختلفا من الأنشطة والفعاليات والمهرجانات خلال أشهر السنة المختلفة، ومن أشهرها:

  • معارض فاسليس الفني.
  • مسابقات اوف شور (Off Shore) للقوارب.
  • البطولة العالمية للرالي رالي تركيا (WRC Rally Of Turkey).
  • بطولة تركيا للدرجات الهوائية.
  • وبطولة تركيا المائية.

ويحيط أيضا بمنطقة كيمير عددا كبيرا من المناطق السياحية مثل:

  • مدينة فاسيلس الأثرية (Phaselis Antik Kent)
  • مدينة أولومبيس الأثرية (Olympos Antik Kent)
  • شميرا الصخرة المشتعلة (Yanar Taş)
  • ادرسان (Adrasan)
  • الجزر الثلاث (Üç Ada)
  • الصخر التوأم (İkiz Taşlar)
  • اكوبارك (EkoPark)
  • واولوبنار (Ulupınar)