“متحف الآثار” أكبر مجمع للمتاحف في تركيا والشرق الأوسط

Publish Date: 15/05/2019

Sorry, this entry is only available in Arabic. For the sake of viewer convenience, the content is shown below in the alternative language. You may click the link to switch the active language.

نبذة عن مدينة أضنة :

تقع مدينة أضنة التركية على ساحل البحر الأبيض المتوسط في قلب منطقة شوروكوفا على نهر سيحان جنوب الأناضول. تصنف أضنة خامس المدن التركية من حيث تعداد السكان ورابعها من حيث الموارد الطبيعية

والمعدينة، كما تنشط المدينة اقتصادياً وتجارياً بشكلٍ كبير .

يعود تاريخ أضنة إلى العصر الحجري أي قبل أكثر من 3000 عام، حكمها الآشوريين في القرن التاسع قبل الميلاد، تلاهم الفرس في القرن السادس قبل الميلاد، ثم احتلها الإسكندر الأكبر في عام 333 ق.م، ثم تناوب

حكمها السلوقيون والأرمن، وهمشها الرومانيون في فترة حكمهم، كما خضعت لحكم المماليك في عام 1359 ميلادية، وظلت حتى إقامة الدولة العثمانية وسيطرت القوات العثمانية عليها.

تحتل أضنة اقتصادياً  المركز الرابع في تركيا من حيث الموارد المعدنية، وتضم مناجم الكروم والحديد والمنغنيز والرصاص والزنك، و يعمل غالبية أبناء المدينة في مجال الزراعة .

أما سياحياً فبسبب قربها من البحر واحتوائها على مزارات أثرية ومواقع طبيعية وسياحية مما دفع السياح من داخل تركيا و خارجها الي القدوم إليها والتعرف على معالم المدينة.

على الرغم من عدم شهرة مدينة أضنة في المشهد الثقافي والفني التركي، إلا أنها استضافت في تاريخها حضارات عديدة، لذلك فان متحف الأثار هو عبارة عن  آلاف السنين من المعرفة , وتُعد المدينة والمنطقة

المحيطة بها متحفًا قائمًا بذاته.

متحف الآثار بأضنه :

ويقع المتحف وسط مدينة أضنة , و فيما مضى كان المبنى الذي يضم المتحف حالياً عبارة عن مصنع للمنسوجات الوطنية العثمانية وبعد ترميمه فتح أبوابه للزوار منذ مايو/أيار 2017.

ويوفر متحف الآثار معلومات تمتد من فترة ما قبل التاريخ حتى العصور الحديثة من خلال نصوص وقطع أثرية محفوظة بعناية و“ديوراما” (مجسّمات). وتتضمن القطع الأثرية تماثيل، وتوابيت حجرية، ولوحات، وتماثيل نصفية،

وزجاج وجرات وأوانٍ طينية، وتماثيل صغيرة، وأختامًا، وكذلك مجموهرات ذهبية وبرونزية من العصور الحثيّة، والسريانية، والهيلينية، والرومانية، والبيزنطية، والسلجوقية، والعثمانية.

ومن أبرز المعروضات في المتحف الهيكل الحجري لآلهة العاصفة في زمن الحثيين، وتمثال الرجل البرونزي، وفسيفساء سفينة النبي نوح، إضافة إلى عدد كبير من التوابيت التي تنتمي إلى فترات تاريخية مختلفة , وتم

 ترتيب القطع الأثرية بحسب التسلسل الزمني للفترات التاريخية المتلاحقة التي تنتمي إليها، وعند الانتهاء من كامل مراحل إنشاء المتحف، ستبلغ مساحته الكليّة 68 ألف متراً مربعاً، مقسماً إلى أقسام عديدة كالآثار

والفسيفساء والآلات الزراعية والصناعية ومتحف الأطفال، وسوف يكون المتحف محطة تروي تاريخ مدينة أضنة العريق بتقاليدها الاقتصادية والثقافية عبر التاريخ، بينما يصل عدد القطع الأثرية التي يمتلكها المتحف إلى

65 ألف قطعة يعرض منها حالياً 1350 قطعة فقط، وسوف يزداد عرض القطع المتبقية شيئاً فشيئاً عند افتتاح الأقسام الأخرى تباعاً. القطع الأثرية في المتحف بحسب الترتيب الزمني للفترات التاريخية التي تنتمي

إليها.

 

Request Info

If you want more information, or looking for a specific properties, please leave your contact info and let us help you find what you need

We take our clients' contact data seriously, No further contact will be made before demanding us to keep serving you