هل يؤثر مرسوم الجنسية على العقارات والليرة التركية؟

تاريخ النشر: 14/01/2017

انخفضت الليرة التركية بمعدل 10% مقابل الدولار الأمريكي، في أول 12 يوماً من هذه السنة، فضلًا عن التراجع بمعدل 17% خلال 2016 ، لكن من المتوقع أن تتعافى بعد تعيين القانون الحديث الذي سيرفع من مبيعات العقارات التركية.
وذكر الاقتصادي التركي “أوجور سيفيليك” بأن “فائض المعروض في سوق العقارات التركية يشكّل نقاط ضعف في القطاع المالي لتركيا. فحصة العقار من إجمالي القروض المصرفية عالية للغاية، وتواصل في الارتفاع. مما يعمل على تخفيض حاد بقطاع العقارات، الأمر الذي قد يدفع الاقتصاد التركي إلى الحطام”.
وأشار سيفيليك إلى أن الحكومة في أنقرة تسعى لاستخدام عرض الجنسية الحديث، تزامنًا مع ما تشهده الليرة التركية من الانخفاض النسبي بسبب ارتفاع المبيعات للأجانب.
وأضاف، أنه “ومع هذه الخطوة المهمة، تعمل الإدارة التركية على استقطاب المزيد من الموارد المالية الأجنبية التي تفتقر لها، وتقلل الفائض في قطاع العقارات”.
وتابع حديثه: “من حيث العملة الأجنبية، تراجعت أسعار العقارات بصورة واضحة؛ بسبب تراجع الليرة، والتوقعات هي استقطاب الطلب بهذا السياق”.