حضور وفد سعودي رفيع لتركيا مطلع شهر أبريل

تاريخ النشر: 31/03/2017

تنتظر تركيا لاستقبال وفد تجاري قادم من السعودية رفيع المستوى، خلال الأسبوع الأول من شهر أبريل.

وبهذا السياق، كشفت وكالة الأنباء السعودية “واس”، أنَّ وفداً تجارياً تابعًا للغرفة التجارية الصناعية في المدينة المنورة، سيتوجه إلى تركيا خلال 1 – 8 أبريل/ نسيان المقبل.

وأضافت، أنَّ الوفد سيصل تركيا برئاسة “منير محمد بن سعد” رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية، وسيشارك فيه 70 شخصاً من رجال الأعمال، فضلًا عن أعداد من أعضاء  مجلس الغرفة ضمن منطقة المدينة المنورة ومناطق أخرى من المملكة السعودية.

ووفق التوقعات، فإن الغرفة التجارية السعودية ستعمل على توقيع العديد من مذكرات التفاهم بين الطرفين، وتنظيم الصفقات والشراكات التجارية بين رجال الأعمال السعوديين والأتراك.

ويأتي ذلك وسط جولة أعمال ستبدأ باجتماع، بين رجال أعمال من غرفة التجارة في مدينة سطنبول التركية، وغرفة التجارة في جبزي، فضلًا عن جمعية رجال الأعمال والصناعيين من المستقلين.

ويسعى الاجتماع للتعريف بالمزايا التنافسية والنسبية، ودعم طرق التبادل التجاري والإستثماري والعلاقات الثنائية بين الطرفين، ضمن منطقة المدينة المنورة، حيث يعد المسجد النبوي القاعدة الاقتصادية لتلك المنطقة، وما تتميز به من ثروات تعدينية وسياحية، والكثير من الفرص الإستثمارية المتبادلة وفي قطاعات عديدة منها البناء والانشاء.

ويسعى أيضًا للاستفادة من الشركات في تركيا بهذا القطاع، لاسيما مع تقدم الطلب على الوحدات السكنية بالمنطقة، والتي تصل وفق الدراسات لنحو 70 ألف وحدة سكنية حتى نهاية 2020، وفقًا للوكالة السعودية.

من جانبه أشار “سعد” إلى أنَّ الزيارة تأتي ضمن مسلسل الزيارات المتبادلة بين الوفود التجارية، حيث سبقها توقيع الغرفة التجارية من المدينة المنورة على هامش قمة البوسفور السابعة إتفاقيتين أولاها مختصة بالتعاون المشترك وتقوية العلاقات التجارية والاستثمارية، بين رئيسي الغرفتين التجاريتين بالمدينة المنورة وتركيا.

كما أن الرابعة جاءت بما يتعلق بتوقيع مذكرة تفاهم لانشاء مدينة صناعية بمواصفات دولية ضمن المدينة المنورة برأسمال مشترك بين الطرفين.

يذكر أن تدفقات الإستثمارات الأجنبية الداخلة للسعودية قد شهدت تقدمًا نمواً بارزًا خلال سنة 2015م، وكان ذلك للمرة الأولى منذ 7 أعوام قبلها، بعد هبوط في الأعوام الـ 6 السابقة.

يشار إلى أنَّ قيمة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الداخلة قد وصل لحوالي 8141 مليون دولار أمريكي في نهاية السنة السابقة، بمعدل مرتفع وصل إلى 2% فيما لو قورن مع سنة 2014 حينما وصل إلى 8012 مليون دولار أمريكي.