مقارنة لقيمة أسعار العقارات بين تركيا ومدن العالم الكبرى

تاريخ النشر: 10/08/2016

يعد السوق العقاري في تركيا من القطاعات البارزة والمحركة لاقتصاد البلاد، بالرغم مما تتضمنه من فوارق بأسعار العقارات بين المدن التركية، إلا أنّه “القطاع العقاري” بصورة عامة متواصل في نشاطه منذ مدة طويلة، حيث أنه وعند مقارنة القطاع العقاري التركي بالقطاع العقاري بباقي الدول، يلاحظ أنّ ارتفاع القيمة العقارية للقطاع العقاري في تركيا يسجل تقدمًا وزيادة متواصلة.

وبالرغم من انخفاص أسعار العقارات التركية، لأدنى مستوياتها، في المدة التي شهدت الأزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2008، وما أعقبها من تأثير ذلك على باقي دول العالم، وتحولها لفترة قصيرة إلى أزمة اقتصادية دولية، يلاحظ أنّه في مدة قصيرة استطاع السوق العقاري التركي من استعادة عافيته، وزيادة قيمته مجددًا، وهو متواصل لليوم بالحفاظ على قيمته المتزايدة.

خلال إجراء مقارنة بين إسطنبول التركية التي تسجل زيادة كل عام بقيمة أسعار العقارات بمعدل 15%، مع مثيلاتها من المدن المصنفة على أنّها مدن عالمية، يلاحظ أنّ قيمة أسعار العقارات في إسطنبول، لا تزال تحت متوسط قيمة أسعار العقارات بتلك المدن، مثال على ذلك؛ في الوقت الذي يمكن شراء أرقى الشقق في إسطنبول بسعر 5 – 6 مليون دولار أمريكي، يلاحظ بأنّ هذا المبلغ يعد من المبالغ المتوسطة لشراء عقارات في المدن العالمية، كنيويورك ولندن وباريس، وهذا السعر المنخفض يعد من أهم العوامل التي تدعم جذب المستثمرين الدوليين، لذلك نرى أنّ إسطنبول التركية بصورة خاصة وتركيا عامة، صارت هدفاً يقصده المستثمرون الدوليون في المجال العقاري.

ومنذ الأزمة الاقتصادية الدولية، يلاحظ أنّ السوق العقاري ببعض دول العالم، لم يستجمع قوته بعد، ففي الوقت الذي يسجل فيه القطاع العقاري ركوداً بكل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وكندا وأستراليا، يسجل تراجعاً ببعض الدول، كفرنسا وإيطاليا وإسبانيا والصين، فيما لو قورنت مع مؤشرات الأعوام السابقة، وفي تركيا فبالرغم من الانخفاض الذي تعرض له القطاع العقاري خلال الأعوام السابقة، الأزمة الاقتصادية العالمية سنتي 2008 – 2009، إلا أنّه عاد ليرتفع مجددًا عقب سنة 2010، وهو منذ ذلك الحين متواصل بالارتفاع التدريجي.

وبالرغم أيضًا من كون إسطنبول التركية تعد من أغلى المدن في البلاد بقيمة أسعار العقارات، إلا أنّ مدينة أنطاليا تعد الأكثر ارتفاعاً في قيمة الأسعار العقارية، ففي الوقت التي تزداد فيه قيمة أسعار العقارات بمدينة إسطنبول، بمعدل 16% فيما لو قورنت مع العام السابق، يلاحظ زيادة بمدينة أنطاليا بمعدل 19% خلال المدة ذاتها، وتسجل إزمير زيادة بقيمة الأسعار بمعدل 17%، بذلك تكون هذه المدن الثلاث أكثر المدن التركية زيادة بقيمة أسعار العقارات.

والسبب الهام بزيادة قيمة أسعار العقارات في هذه المدن التركية الثلاثة، فيما لو قورنت مع المدن التركية الأخرى، هو إضافة إلى اهتمام المستثمرين المحليين في الاستثمار بهذه المدن مقارنة مع المدن التركية الأخرى، هنالك اهتمام بارز من طرف المستثمرين الأجانب.

وفي النظر لمثيلات هذه المدن الثلاث في أوروبا وأمريكا، يلاحظ أنّ قيمة أسعار العقارات فيها، أرخص من قيمة أسعار مثيلاتها من المدن الأوربية والأمريكية، لذلك يلاحظ أنّ العديد من المستثمرين يرجحون الاستثمار بهذه المدن التركية الثلاثة، مما يساهم في رفع قيمة العقارات فيها.