اسطنبول.. افتتاح أعرض جسر معلّق على مستوى العالم بحضور اردوغان

تاريخ النشر: 26/08/2016

تصاعدت أنباء تركيا اليوم عن مشاركة الرئيس “رجب طيب أردوغان” ورئيس الوزراء “بن علي يلدرم” بمراسيم افتتاح جسر إسطنبول الثالث الجديد، وشارك بمراسيم الافتتاح الكثير من قادة العالم، أبرزهم:

  • ملك البحريين حمد بن عيسى آل خليفة.
  • رئيس المجلس الرئاسي للبوسنة والهرسك السيد بكر عزت بغوفيج.
  • رئيس وزراء مقدونيا السيد جورج ايفانوف.
  • رئيس جمهورية قبرص الشمالية مصطفى أكنجي.
  • الرئيس الوزراء البلغاري السيد بويكو بوريسوف.
  • رئيس وزراء ولاية بنجاب الباكستانية السيد شهباز شريف.
  • نائب رئيس الوزراء الصربي.
  • نائب رئيس وزراء الجورجي.

فضلًا عن الكثير من المسؤولين والشخصيات الدولية، كما حضر مراسم الافتتاح الكثير من المواطنين والمسؤولين والممثلين عن الهيئات الرسمية والمدنية.

يعد الجسر الواصل بين شطري اسطنبول الأوروبي والآسيوي، امتداداً للطريق المعروف في التاريخ بــ “طريق الحرير”، ويطلق على الجسر “جسر ياوز سلطان سليم”، نسبة إلى السلطان العثماني سليم الأول (1512- 1520)، وصلت كلفته المالية لما يزيد عن 4.5 مليار دولار أمريكي، وجاء بعرض 59 مترًا، والذي يعد اليوم أعرض جسر حول العالم، وفي الوقت ذاته يعد أطول جسر معلق حول العالم، حيث يحتوي على خط سكك الحديدية، ووصل طوله فوق البحر لنحو 1408 أمتار، وطوله الكلي نحو 2164 مترًا، كما يمتلك أعلى برج في العالم، بارتفاع 320 مترًا، مما جعله يأخذ صفة أكبر جسر في العالم.

ومن المتوقع أن يعمل الجسر، الذي سيصل بطريق مرمرة الشمالي السريع؛ على التقليل من الاختناقات المرورية التي تعاني منها إسطنبول، فضلًا عن رقع نشاط حركة النقل في تركيا، وسيعمل أيضًا على فع قيمة أسعار العقارات في المدينة، التي تشهد في في الأعوام الأخيرة نشاطًا متزايدًا بإقامة الكثير من مشاريع البنية التحتية، بغية جعلها على رأس قائمة أهم المدن العالمية الكبرى.

الأسواق العقارية في المناطق الواقعة على طرفي الجسر وما حولها فهي كالآتي:

بيكوز (Beykoz): سجلت منطقة بيكوز الواقعة في الشطر الآسيوي من جسر إسطنبول الثالث، زيادة بقيمة أسعار عقاراتها منذ الآن، حيث وصل متوسط قيمة أسعار الوحدات السكنية فيها لـ 1500 ليرة تركية للمتر المربع الواحد، أما قيمة أسعار الأراضي الصالحة للبناء فقد بلغ قيمة سعر المتر المربع الواحد فيها 8-10 آلاف يورو، ومن المنتظر أن تكون المنطقة مركزاً لجذب المستثمرين خلال السنة الجارية.

صارى ير (Sarıyer): أما منطقة “صارى ير” التي تقع في الشطر الأوروبي من الجسر، والتي تعد من أقدم وأغلى المناطق بمدينة إسطنبول التركية، فقد سجلت هي الأخرى زيادة بقيمة أسعار عقاراتها لوقوعها في أحد طرفي جسر إسطنبول الثالث، حيث وصل قيمة سعر المتر المربع الواحد من الوحدات السكنية ما بين 4000-4500 ليرة، أما قيمة سعر المتر المربع الواحد من الأراضي الصالحة للبناء فقد بلغت 10 آلاف دولار أمريكي. وتتميز المنطقة بقربها من مطار إسطنبول الثالث كذلك، ما يشير إلى أنها ستسجل زيادة بقيمتها خلال المرحلة القادمة.

باشاك شهير(Başakşehir): وتعد هذه من المناطق التي يعمل جسر إسطنبول الثالث الجديد على رفع قيمة أسعار العقارات فيها، والتي تسجل منذ الآن زيادة بقيمة أسعار عقاراتها بصورة تدريجية، وستشهد المنطقة زيادة كبيرة بقيمة أسعار عقاراتها عقب دخول الجسر للخدمة، ويبدأ حاليًا قيمة سعر المتر المربع الواحد من الأراضي الصالحة للبناء في المنطقة من 3000-4000 دولار أمريكي، وقيمة أسعار الوحدات السكنية في باشاك شهير يتراوح ما بين 200 ألف و2.5 مليون ليرة تركية للوحدة السكنية الواحدة. وكانت المنطقة صارت مؤخرًا مؤقعًا هامًا لجذب المستثمرين في قطاع الاستثمارات العقارية، وتعمل الكثير من الشركات الرائدة في تركيا بتأسيس العديد من المشاريع العقارية المعاصرة والفاخرة ضمن المنطقة، مما سيعمل على زيادة قيمة العقارية للمنطقة.

جكمة كوي – سنجق تبة (Çekmeköu-Sancaktepe): وتعد هذه من المناطق المنتظرة أن تسجل زيادة بقيمة أسعار العقارات بعد دخول جسر إسطنبول الثالث للخدمة، والتي سجلت في الأعوام الأخيرة تقدمًا بارزًا، فضلًا عن كون المنطقة قريبة من الجسر المذكور فإنها ستشهد خلال هذا العام افتتاح خط المترو، واليوم يتراوح قيمة أسعار الوحدات السكنية في المنطقة ما بين 250 ألف ليرة و4 ملايين ليرة، وتتراوح قيمة أسعار الأراضي الصالحة للبناء بين 2500 -3000 دولار أمريكي للمتر المربع الواحد.

ومن المناطق الأخرى التي من المنتظر أن تسجل زيادة بقيمة أسعار العقارات بعد أن تمّ جسر إسطنبول الثالث منطقة زكريا كوي(Zekeriyaköy) وكاغد خانة(Kağıthane)، واللتان تعدان من المناطق القريبة من الجسر الثالث الذي سينتهي من إنجازه خلال فترة قصيرة.