تركيا.. المستثمرون العرب يواصلون نشاطاتهم بمنطقة البحر الأسود

تاريخ النشر: 09/08/2016

برغم من محاولة الانقلاب التي باءت بالفشل والتي حصلت في تركيا سابقاً، يستمر المستثمرون العرب في استثماراتهم في تركيا، ففي الوقت الذي ينوي فيه المستثمرون العرب زيادة عدد استثماراتهم في تركيا، تتزايد أعداد المستثمرين الجدد المتوافدين من أجل الاستثمار في تركيا يومياً، فهنالك من جاء إلى تركيا في اليوم الذي تلى حادثة الانقلاب، ومن أبرز المناطق التي يتوافد عليها المستثمرين العرب في الاستثمار هي مناطق البحر الأسود، حيث يود أغلب المستثمرين الذين يأتون إلى هذه المناطق بالاستثمار في القطاع الإنشائي وكذلك السياحي.

كما صرح السيد رياض الخراشي رئيس مجموعة “درة الإعمار” السعودية، والذي قدم إلى تركيا في نفس الليلة التي حدثت فيها محاولة الانقلاب، إنهم يسعون لاستثمار ثمانين مليون دولار في مدينة طرابزون، كما تسعى المجموعة(درة الأعمار) لعمل تلفريك ومنتزه ترفيهي أشبه بالديزني لاند، ومن المرتقب أن تبدأ عمليات البناء ضمن مدة ليست بالطويلة، ولدى المجموعة الكثير من المشاريع الفندقية في مدينة طرابزون.

كما وتسعى مجموعة “أرمادا” الخليجية بإقامة أحد أضخم مشاريع البلاد في طرابزون، وكذلك تخطط المجموعة بإنشاء مشروع مارينا العملاق “مشروع ميناء اليخوت” في طرابزون، حيث قدم السيد محمد رائف الحكمي رئيس مجلس إدارة المجموعة إلى جمهورية تركيا يوم السبت الفائت، من أجل دراسة المشروع المقرر إقامتة.

وبالإضافة إلى ميناء اليخوت العملاق، يحتوي المشروع فندقاً راقياً وساحةً للمعارض ومركزاً للمؤتمرات، وستتكفل شركة شيراتون الدولية مسؤولية تشغيل الفندق، وستصل كلفة هذا المشروع الى أكثر من مليار دولار.

حيث صرح السيد “جتين أوكتاي كالدرم” السكرتير العام لوكالة تنمية شرق البحر الأسود، أنّ المستثمرين العرب مداومين بنفس السرعة والهمه في مشاريعهم الاستثمارية في المدينة، كماان هناك تزايداً كبير في اعداد المستثمرين الجدد المتوافدين إلى مدينة طرابزون، وأنّ بعض أهداف هؤلاء المستثمرين الذين يرغبون في زيادة استثماراتهم، هو من أجل مساندة تركيا ودعمها، أكثر من الرغبة في تحقيق الأرباح المالية.

كما وقال السيد سعاد حاج صالح أوغلو رئيس غرفة صناعة وتجارة طرابزون، أن رغبة السياح العرب العقارية في مناطق شرق البحر الأسود مازالت مستمرة، وأنّ العديد من السياح العرب يستثمرون العقارات في هذه المناطق بإستمرار.

تواصل مناطق البحر الأسود، المعروفة بجمال طبيعتها وجذبها للملايين من السياح المحليين والأجانب كل سنة، في جذب السياح والمستثمرين من كل انحاء العالم، وبالرغم من محاولة الانقلاب العسكري الفاشل الذي حصل في تركيا، لم تسجل هذه المناطق الجميلة اي انخفاض في اعداد السياح المتوافدين اليها، اذ صرح بعض الممثلين عن القطاع السياحي أنّ صد محاولة الانقلاب ضمن مدة قصيرة، والقبض على أغلب صانعيها، زاد من ثقة المستثمرين والسياح الأجانب بدولة تركيا.

كما صرح السيد سعاد حاج صالح أوغلو رئيس غرفة صناعة وتجارة طرابزون، ضمن جلسة تقييم التطورات الأخيرة الحاصلة في المدينة، والتأثير الذي حصل على القطاع السياحي لمنطقة شرق البحر الأسود، أنّ القطاع السياحي في مناطق شرق البحر الأسود أستطاع ان يتخلص من الأثار الذي سببها الانقلاب الفاشل، وكذلك قال: “طبيعي أنّ يتأثر القطاع السياحي سلبياً بسببم الانقلاب الفاشل، لكن طرابزون السياحية بدأت بالتخلص من هذا التأثير، وستتقضي على أثاره بشكل كامل في مدة قليلة جداً، وبالرغم من ان بعض السياح قد قاموا بإلغاء حجوزاتهم في المنطقة، إلا أنّ السياح العرب لم يلغوا حجوزاتهم ، أهتماماتهم السياحية مستمره في المنطقة، بدأت الحجوزات الآن تنتعش مجدداً، حتى أنّ بعض السياح العرب بدأوا بالتوجه إلى الاستثمار في القطاع العقاري، مؤكدين بزيادة ثقتهم اتجاه دولة تركيا وشعبها، بعد أن استطاعت ابادة هذا الانقلاب في ليلة واحدة فقط”.