هل حانت الفرصة الآن لمن يريد شراء شقة في تركيا؟

تاريخ النشر: 07/07/2019

إن شراء شقة في تركيا أمر يحتاج إلى دراسة بطيئة، واطلاع على سوق العقارات التركي، للاستفادة بالشكل الأفضل من الخيارات المتوافرة.
حيث تختلف أسعار الشقق في تركيا بين وقت وآخر؛ بحسب ارتفاع مؤشر العرض والطلب، وبحسب نوع الشقة والفئة التي تنتمي إليها، وفي هذا المقال سنبين وضع السوق العقاري الحالي لمن أراد شراء شقة في تركيا، بالسعر الأفضل؛ مستفيدين من دراسة على واقع السوق في الأعوام الماضية ومقارنتها بواقع السوق اليوم.

هل حان الوقت الأفضل لمن يريد شراء شقة في تركيا؟

حافظ سوق العقارات التركي على استقرار أسعاره، فلم تنعكس أسعار صرف العملة اليوم في تركيا، على أسعار البيع للمساكن الجديدة بشكل كبير.
فإذا نظرنا الى معطيات شهر فبراير/ شباط أساساً في المقارنة عبر الاعوام الماضية مقارنة بالعام الحالي؛ نلاحظ ارتفاعاً في أسعار الشقق الجديدة للعام 2018 مقارنةً مع سعرها في السنة السابقة 2017 بما يعادل 3.52 بالمئة
بينما كانت الزيادة في هذا العام 2019 بنسبة 2.62 بالمئة فقط عن العام 2018.
ولو قارنّا فترة 2018 – 2019 بفترة 2017 – 2018 نلاحظ أن نوع العقارات الوحيد الذي ازداد سعره هو: الشقق من طراز 1+1، وكانت الزيادة في سعر هذه الشقق ما يعادل 1.71 بالمئة إلى 2.13 بالمئة وذلك بسبب زيادة طلبات شراء الشقق من هذا النمط.
وقد بين عدد من المقاولين في الآونة الأخيرة أن الفترة الحالية هي الوقت الأنسب والأفضل لمن يريد شراء شقة في تركيا، مؤكِّدين أيضاً على أن ارتفاع تكاليف العقار الذي نجم عن ارتفاع سعر صرف الدولار لم ينعكس على أسعار الشقق بقدر مساو، وبذلك يكون الرابح هو مَن يشتري منزلاً في هذه الفترة، مستفيداً من وضع السوق العقاري الراهن، الذي لم يتأثر بارتفاع سعر صرف الدولار.

ما صحة القول بأن أسعار الشقق لم تتأثر بارتفاع صرف الدولار؟

قام عدد من المختصين بأجراؤ  مقارنة بين أسعار العقارات، مستفيدين من الإعلانات المتداولة، ومعتمدين أيضاً على مؤشر سعر المنازل الجديدة الذي نشرَتهُ Reıdın “شبكة معلومات الاستثمار والتطوير العقاري” و GYODER “جمعية العقارات والاستثمار العقاري المشترك” مقياساً للمقارنة.
ومن خلال المقارنة على أساس الفترات الزمنية المماثلة في الأعوام السابقة؛ حصلنا على الأرقام الخاصة بفترتَي فبراير/ شباط 2017 – 2018، وفبراير/ شباط 2018 – 2019، وعند مقارنة أسعار الشقق على أساس المؤشر المذكور بدا لنا بوضوح أن الزيادة في أسعار الشقق كانت زيادة طفيفة ومحدودة.
فنسبة الزيادة في مؤشر سعر الشقق الجديد بالنسبة لفترة فبراير/ شباط 2017 – 2018 هي 3.52 بالمئة، أما بالنسبة لشباط 2018 – 2019 فهي 2.62 بالمئة.
ويُظهِر لنا ما سبق أن مؤشر الأسعار في هذه السنة هو أخفض من العام السابق.

زيادة الطلب على الشقق 1+1 انعكس على أسعارها

وأتضح أيضاً من خلال الدراسة السابقة أن النوع الوحيد من الشقق الذي قام المقاولون بزيادة سعره مقارنة بالعام الماضي هو سعر الشقق من نوع 1+1.
فحينما كان مؤشر سعر المسكن الجديد الخاص بهذا النمط من الشقق في شهر فبراير/ شباط 2017 بقيمة 175.5 نقطة؛ أصبح في فبراير/ شباط 2018 بقيمة 178.5 نقطة، محقِّقاً ارتفاعاً في السعر وقدره 1.71 بالمئة.
أما في شهر فبراير/ شباط لهذا العام فكان بقيمة 182.3 نقطة، محققاً زيادة مقدارها 2.13 بالمئة على مؤشر العام 2018.
وقال خبراء العقارات: إن السهولة واليسر في عملية شراء هذا النمط من المنازل وزيادة الطلب عليها هو ما سبَّب هذا الارتفاع في السعر.

شراء شقق في تركيا من طراز 4+1 فرصة حقيقية الآن

كما أوضحت بيانات الدراسة المذكورة أن الشقق من نمط 4+1 قد انخفضت أسعارها عن السنة السابقة بفارق كبير.
ففي شهر فبراير/ شباط 2018 كان المؤشر بالنسبة لهذا النمط من الشقق 156.7 نقطة، وكانت نسبة ارتفاعه مقارنة بالسنة السابقة 4.40 بالمئة. كذلك ارتفع المؤشر إلى 160.3 نقطة في ديسمبر/ كانون الأول من العام نفسه 2018، ثم شهد تراجعاً بنسبة صغيرة؛ فوصل في فبراير/ شباط 2019 إلى 159.5، وبالاستناد إلى بيانات شهر شباط/ فبراير 2019 تكون نسبة الزيادة السنوية 1.79 بالمئة.
وقال الخبراء الذين قيَّموا تحرُّكات المؤشر السابقة: إن الفرصة الآن مواتية لمن يريد شراء شقة في تركيا للانتفاع بأسعار هذا النمط من الشقق، مستفيدين من هذا الانخفاض الملحوظ في السعر.

ازدياد الاهتمام بـالشقق 2+1 في تركيا

وبحسب مؤشر أسعار الشقق يتضح لنا أيضاً أن نسبة الزيادة في أسعار الشقق من نمط 3+1 في عام 2018 هي 4.27 بالمئة، بينما بلغت 2.52 بالمئة في عام 2019.

وفي حين كان التغيُّر في أسعار الشقق 2+1 في سنة 2018 بمقدار 3.45 بالمئة؛ بلغ في عام 2019 ما يصل إلى 2.52 بالمئة.
وقال الوسطاء العقاريون: إن الطلب ازداد في الآونة الأخيرة على الشقق ذات النمط 2+1؛ وهذا ما سبَّب ارتفاعاً بسيطاً في مؤشر أسعار المساكن الجديدة بالنسبة لهذا النمط من الشقق.
المصدر : أملاك خبر