تعرف على الأستثمار في تركيا من قبل الأردنيين

تاريخ النشر: 28/05/2019

يكثر الكلام عن استثمار  الأردنيين في تركيا  في منتصف النّهضة الشّاملة التي تواجهها تركيا الحديثة، وعن القرارات الاستثماريّة الأهم في كافة انحاء الدولة، من جانب الاستثمار الزّراعيّ، والاستثمار الغذائي، والاستثمار الصّناعيّ، والاستثمار العقاري في تركيا بكلّ ما تحتويه هذه المجالات من فروع وتفاصيل.

محفزات الاستثمار في تركيا للاردنيين

من أجل استقطاب المستثمرين تتنافس دول العالم فيما بينها بغية تنشيط الاقتصاد المحلّيّ عن طريق سكب السّيولة الماليّة في شرايين مشاريعها الكبرى ولكن، تتميّز تركيا عن غيرها من الدّول بمحفّزات تجعل من الاستثمار في تركيا للاردنيين نشاطاً لافتاً، وذلك عن طريق أمور نبيينها فيما يلي:

  • اقتصاد متنامي ومزدهر.
  • نسبة متزايدة من شريحة الشّباب.
  • أيدي عاملة ذو خبرة ومتسابقة.
  • بيئة اقتصاديّة متحدثة ومتحرّرة.
  • بنية تحتيّة متينة ومزدهرة .
  • موقع استراتيجيّ.
  • أكبر محطّة وممرّ للطّاقة في أوروبّا.
  • ضرائب منخفضة ومحفّزات استثماريّة.
  • عضويّة في الاتّحاد الجمركيّ الأوروبّيّ.
  • أسواق داخليّة كبيرة.

ما أنواع الاستثمار في تركيا للاردنيين؟

تختلف انواع الاستثمار في تركيا للاردنيين، والتي بأستطاعتهم ممارستها مثل الصّناعة، إلى الزّراعة والأغذية، والتّجارة العامّة، والرّعاية الصّحيّة والأدوية، والخدمات الماليّة، والاتّصالات والمعلومات، وقطاعات أخرى كثيرة نعرض جانباً منها فيما يلي:

الاستثمار الصناعي في تركيا

تعد تركيا عضواً في مجموعة الدول الصناعية العشرين التي تنوب عن ثلثي التّجارة في العالم، وأكثر من 90% من النّاتج العالميّ الخام، كما أنّ تركيا باتت مصدراً موثوقاً للسّلع الاستهلاكيّة ذات الجودة العالية، وتعتبر في الفترة الحالية أكبر منتج في أوروبّا للأجهزة التّليفزيونيّة والمركبات التّجاريّة الخفيفة.

ومما لاشك فيه ان إسطنبول تتصدر مكانة متقدّمة بين المدن التّركيّة في قطاع الصّناعات كافة، حيث تحتوي المدينة عدّة مناطق صناعيّة، منها على سبيل المثال منطقة دودولّو Dudullu الصّناعيّة الكبيرة في حيّ العمرانيّة على الجزء الأسيويّ للمدينة، والتي تعمل في المجالات الصّناعيّة التّالية:

  • صناعات الحديد والفولاذ والمعادن.
  • الصّناعات الكيميائيّة.
  • صناعة قطع تبديل السّيّارات بكل أنواعها.
  • صناعة المكائن.
  • صناعة القوالب الحديديّة والبلاستيكيّة.
  • صناعة الموادّ الغذائيّة وكل أنواعها.
  • صناعة موادّ البناء.
  • صناعة الأثاث بأختلاف أنواعه.
  • الصّناعات الكهربائيّة والإلكترونيّات.
  • صناعة الموادّ الخاصّة بتنقية المياه.
  • صناعة النّسيج والملابس الجاهزة.

الاستثمار الزّراعيّ والغذائي

بسبب تنوّع الأقاليم المناخيّة في تركيا، تختلف  المحاصيل الزّراعيّة من فواكه وخضروات وفقاً لذلك، ويعمل مجال الزّراعة والصناعات الغذائية في تركيا على تشغيل  قرابة 20% من السّكان العاملين في البلاد.

وارتفعت المساهمة الماليّة الخاصّة بالقطاع المذكور لصالح إجماليّ الناتج المحلّيّ الكلّيّ بنسبة 40%من عام 2002 إلى سنة 2016، لتصل إلى 52.3 مليار دولار أمريكي في سنة 2016.

ويحتوي هذا القطاع من الصناعة على بعض نقاط القوّة ومن ضمنها حجم السوق فيما يتعلق بالسكّان الشباب، ووجود اقتصاد نشيط للقطاع الخاصّ، والحصول على دخل كبير من السياحة، والتمتّع بالمناخ المناسب.

وتأتي تركيا في الانتاج الزراعي سابع أكبر بلد في العالم  بشكل عامّ، فهي البلد المعروف عالمياً في إنتاج التين والبندق والزبيب والمشمش المجفف، كما أنّها واحدة من البلدان المشهورة في العالم في مجال إنتاج العسل.

وتنفرد تركيا بإنتاج 18.5 مليون طن من الحليب في سنة 2016، ما يجعلها بلداً مشهورا من حيث انتاج الحليب ومنتجات الالبان في منطقتها الجغرافيّة.

كما بلغت الغلال المنتجة في تركيا كميّات غير متوقعة وذلك بواقع قرابة 35.3 مليون طن من محاصيل الحبوب، و30.3 مليون طن من الخضار، و18.9 مليون طن من الفواكه، و1.9 مليون طن من الدواجن، و1.2 مليون طن من اللحوم الحمراء.

زيادة على ذلك تمتاز تركيا باحتوائها على أحد عشر ألفاً من أنواع النباتات، بينما العدد الكلّيّ لأنواع النباتات في كافة أوروبّا هو أحد عشر ألفاً وخمسمئة نوع.

استثمارات متنوعة في تركيا

  • التّجارة العامّة
  • الرّعاية الصّحيّة والأدوية
  • الاتّصالات والمعلومات
  • التّصميم الإعلانيّ والمطبوعات
  • الخدمات الماليّة
  • التّعليم بمراحله المختلفة
  • التكنولوجيا المتطوّرة
  • المعادن النّفيسة والمجوهرات

 

الاستثمار في تركيا للاردنيين: التملك العقاري المتوّج بالجنسيّة التركيّة

يسافر السُّيّاح الأردنيّون إلى تركيا بصفة شبه دوريّة في مدة زمنيّة متقاربة، وبعملّيّة حسابيّةٍ سهلة  للنّفقات المَدفوعة سنويّاً ستتوضح الجدوى الاقتصاديّة من تملك الأردنيين في تركيا على المدى المتوسّط والبعيد!

زيادة على ذلك القانون الجديد للجنسية التركية والذي تحوي تعديلات هامّة للحصول على الجنسية التركية، ومن ذلك أعطاء الجنسيّة التّركيّة لقاء شراء عقار في تركيا بقيمة 250 ألف دولار امريكي، بعد أن كان بقيمة مليون دولار امريكي في القرار الفائت!

ملاحظة: لم يبقى المستثمر بحاجة إلى تقديم سند التملك(الطابو) كشرط للبدأ في طلب الجنسيّة عبر الاستثمار العقاريّ، إذ يكفي عقد البيع، وبذلك يمكن للمستثمر شراء العقار بناءً على المخطّط الهندسيّ، أو من المشاريع قيد التّنفيذ التي تتداول بأسعار مخفّضة بشكل كبير، الأمر الذي يعطي أمام المستثمر الأردني خيارات فعّالة من حيث التّكلفة والجدوى المستقبليّة.

تحرير: بورتوكوزا العقارية©

المصدر: مكتب الاستثمار التّابع لرئاسة الجمهوريّة التّركيّة

!