أهم ما يجب معرفته عند شراء عقار على الخريطة في تركيا

تاريخ النشر: 28/06/2019

يهدف عدد من الراغبين باقتناء عقاراتهم الجديدة إلى شراء عقار على الخريطة من أجل  الحصول على أفضل سعر ممكن من شركة الإنشاء.

كما يقوم كثيرٌ من المستثمرين العرب والأجانب إلى تملُّك عقار في تركيا لأهداف كثيرةٍ، قد يكون اهمها انخفاض أسعارها مقارنة بالدول الأوربية، والبيئة الأمنة التي تتميز بها هذه الدولة، بالأضافةالى البُنية التحتيَّة المتطورة، والنمو السريع الذي تواجهه تركيا، ناهيك عن القوانين المحفِّزة والتشجيعية التي تصدرها الحكومة التركية بين الفترة والاخرى،خاصة تعديل القانون المرتبط بأعطاء الجنسية التركية لكل من يملك مسكناً او عقاراً بقيمة 250 ألف دولار، وهو ما حفز الكثيرين من أصحاب رؤوس الأموال والمستثمرين، وحتى مواطني بعض دول الجوار، إلى اختيار تركيا للاستقرار وإنشاء استثماراتٍ فيها.

ومما لاشك فيه ليس كل الأشخاص الراغبين بشراء شقة في تركيا على معرفة بتطورات سوق العقارات، من حيث الأسعار، والمميزات، والمخاطر التي قد يقعوا فيها،  بسبب ضعف المعرفة ببعض الأمور الضرورية، لذلك من المهم طلب المشورة من مستشارٍ موثوقٍ يعطي صورة وافية عن السوق العقارية ويرشد للمعايير الأساسية المبنية على أُسسٍ قانونية، والتي بدورها تحمي المستثمر قبل وبعد شراء العقار، خوفاً من الوقوع في أي عملية غشٍّ واحتيالٍ.

شراء عقار على الخريطة، خيار استثماري يستحق دراسة متأنية

يريد كثيرٌ من المستثمرين تملُّك بيت في تركيا عبر شراء عقارات في مشاريع قيد الإنشاء، أو ما يُعرف بشراء عقارٍ على المخطط. يعتبر هذا النوع من البيع أرخص من شراء العقارات الجاهزة، ولكنه يتطلب انتظار شركة الإنشاء حتى تُنهي عملية البناء.

كما أن الشراء على المخطط عادةً ما يتم من خلال شراء عقار افتراضي، في العقارات التي لم تكتمل بعد، فيكتفي المشتري في هذه الحالة بالوصف والمعلومات التي يحصل عليها من الجهة البائعة، ولكن من المحتمل والممكن جداً أن يتفاجأ المشتري بظهور عيوبٍ في عقاره عند استلامه تُخالف ما تم الاتفاق عليه مع الشركة المُنشئة.

ماهي إيجابيات وسلبيات شراء عقار على الخريطة/ قيد الإنشاء

تتضمن عملية شراء عقار على الخريطة على بعض الإيجابيات، بالإضافة إلى بعض المحاذير المهمة.

أولاً: الإيجابيات:

  • إن شراء عقار على المخطط قد يتيح لك بتقسيم المنزل على النحو الذي تريده ويناسبك، حيث يتم مراعاة رغبتك غالباً في عقارك طالما أنه لا يزال قيد الإنشاء.
  • وبما أن العقار لم يتم بناءه بعد، فللمشتري الخيار في تحديد مواصفات كسوة شقَّته، واختيار نوع وجودة التشطيبات.
  • عادةً يكون سعر الشقق على الخريطة أقل من أسعار الشقق والعقارات الجاهزة، ما يتيح للمشتري خيارات شراء أفضل من حيث المساحة، وبسعر أقل.

 

ثانياً: السلبيات:

  • قد يكون من أهم سلبيات شراء عقار على الخريطة؛ الانتظار لمدة طويلة الى ان تكتمل عملية البناء.
  • قد تفاجئك بعض المفاجآت السلبية في البناء والإكساء بعد انتهاء العمل، عكس ما تم الاتفاق عليه مسبقاً مع شركة الإنشاء العقاري. وهو ما لا يتم المعاناة منه في العقارات والمشاريع الجاهزة.
  • إن تسديد دفعات مالية قبل الانتهاء من البناء، وقبل استلام العقار، يعني تجميد رأس المال لفترة قد تطول أحياناً.

ما أهم المطبّات التي قد تواجه المستثمر عند شراء عقار على الخريطة

ينبغي على الراغبين في شراء شقةٍ قيد الإنشاء أن ينتبهوا لبعض التفاصيل المهمة، والتي قد تفاجئهم عند استلام العقار؛ كظهور عيوبٍ وأعطالٍ في الإكساء الداخلي للمنزل، أو ظهورِ أشياء تخالف ما تم الاتفاق عليه في عقد البيع، وهو ما قد يجعل المالك الجديد ضحية أخطاء بعض شركات الإنشاء.

لذا ينبغي للمستثمر، أو من يشتري شقة على مخطط البناء، أن لا يسدِّد ثمن العقار دفعة واحدة قبل انتهاء عملية البناء، ليكون المبلغ الباقي ضماناً بيد المشتري، يحفظ به حقَّه في حال تقصير شركة الإنشاء.

أهم ما يجب مراعاته عند شراء شقة في تركيا على المخطط

يجب على المُقدم على شراء عقار جديد في تركيا من مراعاة بعض الأمور الجوهرية، واتباع النصائح التي من شأنها تأمين عملية شراء سليمة ومرضية، وخاصة عند شراء شقة على الخريطة، ومن أهمها:

  • ينبغي على المشتري أن ينتبه لبنود عقد البيع، وأن يُكتب كل التفاصيل التي تم الاتفاق عليها، خاصة نوعيَّة الإكساء وجودته.
  • نصحك بعدم  تسديد ثمن العقار كاملاً قبل انتهاء عملية الإنشاء واستلام العقار، ويُنصح بتسديد ثمنه عن طريق دفعاتٍ مجزَّأة مع تطور مراحل أعمال البناء.

 

 

  • يجب الشراء من جهات موثوقة ومرخَّصة، ولها كيانها المعروف، أو العقارات ذات الضمان الحكومي.
  • على المشتري أن يطلب كل تفاصيل العقار، من حيث موقعه وقُربه من المواصلات العامة، والمدارس أو الجامعات، والمشافي، والأسواق.
  • تأكد أنك اخترتَ المكان المناسب قبل كتابة عقد الشراء، حيث يُنصح بزيارة موقع العقار وأخذ بعض التفاصيل على أرض الواقع من بعض القاطنين في ذلك المكان.
  • لابد أن يتضمن عقد الشراء وصفاً مفصَّلاً للعقار، من حيث:
  • بيان المساحة الكاملة، والمساحة الصافية للعقار.
  • العدد الإجمالي للغرف وملحقاتها الداخلية والخارجية، والتقسيم الفرعي للعقار.
  • موقع الشقة في المبنى بدقَّة، أو في المنطقة إن كان عقاراً مستقلاً.
  • تحديد سعر العقار المتفق عليه، وطريقة التسديد.
  • يجب أن تحدِّد وثيقة الاتفاق مع المطور العقاري: تاريخ توقيع العقد النهائي، وتاريخ التسليم المتوقع.
  • يجب أن يتضمن العقد ملحقاً يصف المرافق العامة، وجودة المواد المستعملة في البناء..

 

 

  • يُنصح الراغب بشراء عقاره على المخطَّط أن يسأل مهندساً معمارياً حول مواصفات العقار التي تم الاتفاق عليها.
  • من الأفضل توثيق ما اتُّفق عليه في العقد مع الجهة البائعة عند الكاتب بالعدل “النوتر”.
  • بالإضافة إلى الوصف التفصيلي للعقار ومخطَّط البناء،ينبغي على المطور العقاري أيضاً تزويد المشتري بلوائح الملكية المشتركة إذا كان العقارُ شقةً، وهذه اللوائح تبيين فيما لو كانت الأنشطة المهنية ممكنة في المبنى، وما هي طبيعة تلك الأعمال إن كانت في الطابق الأرضي.
  • يُنصح بإدراج بندٍ جزائي عن كل يوم تأخير، في حال تأخُّر شركة الإنشاء عن تسليم العقار، وهو شرطٌ قد يعارِض المطوّرُ العقاري إدراجه في بعض الأحيان، ولكن هذا البند يكون وثيقةً قانونية بيد المشتري يضمن حقَّه عند التأخر.
  • يحدّد عقد البيع النهائي مراحل الدفع مع تقدم أعمال الإنشاءات.
  • لا تتردَّد بالذهاب إلى مكان البناء لرؤية تقدُّم العمل.

أهم ما ينبغي الانتباه له عند استلام عقارٍ تم شراؤه على المخطط

  • عند انتهاء عملية البناء، واستلام العقار، قُم بفحصه بعناية فائقة، فإن رأيت أي عيب في هذه المرحلة، أو أي خللٍ يخالف بنود عقد الاتفاق؛ فلك حينها المطالبة بتعديل الخلل مباشرة قبل الاستلام.
  • في حال ملاحظة نقص ٍ في موجودات العقار، أو ملاحظة أشياء لا تطابق عقد الاتفاق، يحق للمشتري أن يرفض استلام عقاره، والمطالبة بتصحيح الخطأ أو استكمال النقص.

 

نصيحة في الختام من بورتوكوزا العقارية

بالتأكيد أن شراء العقار على المخطط يعني فارقاً جيداً في السعر لصالح المشتري، ولكن الانتظار الى ان يجهز البناء، مع تجميد رأس المال لمدة من الزمن، والمغامرة باستلام العقار ضمن المواصفات المتفَق عليها، يجعل من الشراء على المخطط خياراً يحتاج إلى تقليب نظر، ومزيد حَذَرٍ، حتى لا يُغبَن المشتري في عقاره عند استلامه.

لذلك؛ نرى في شركة بورتوكوزا العقارية أن شراء العقار الجاهز للاستعمال والاستثمار، يكون أوثق وأضمن، حيث إنه أدعى لعدم تجميد رأس المال لمدة طويلة من الزمان، إضافة إلى إمكانية معاينة كل تفاصيل العقار المشترى، تجنُّباً للمحاذير السابق ذكرها.

وتسعى شركة بورتوكوزا العقارية من خلال مشاريعها الممتدة على جميع الأراضي التركية، أن توفر أفضل الخيارات العقارية ضمن أهم المشاريع العمرانية، مع تقديم كل الخدمات وأجودها، وتأمين جولات عقارية مجانية للراغبين باقتناء عقاراتهم في تركيا.

المصدر: صحيفة لوفيغارو الفرنسية

!