ماهي مقومات نجاح الاستثمار العقاري في اسطنبول؟؟

تاريخ النشر: 22/06/2019

يتميز الاستثمار العقاري في اسطنبول بالريادة على غيره من الاستثمارات العقارية؛ بل على غيره من الاستثمارات عامةً.

أذ تختلف مجالات الاستثمار الناجح وأدواته، وتتكون عناصره من مكونات مختلفة، كالاستثمار في سوق الأوراق المالية، والاستثمار في المجال الصناعي أو الزراعي، أو الاستثمار التجاري، أو العقاري.

وتتنوع الاستثمارات بحسب مواقعها، وعوامل النجاح التي تدعمها، فلكل موقع ميزاته، كما أن لكل استثمار مقومات لنجاحه.

يأتي الاستثمار العقاري رائداً بين الاستثمارات الناجحة، لأنه من أكثرها أماناً، ولارتباطه بحاجة حياتية دائمة، فترتفع قيمة العقار عادةً، محقِّقاً أرباحاً متزايدة مع الوقت، مع احتمالات خسارة شبه منعدمة.

ولكن اختيار الموقع المناسب، يعتبر عنصراً أساساً من عناصر نجاح الاستثمار العقاري وتفوّقه.

الاستثمار العقاري في اسطنبول، خيار مثالي لاستثمار ناجح

يشهد سوق العقارات في تركيا عموماً، وفي اسطنبول خصوصاً، انتعاشاً وتطوراً كبيراً، تشهد له الأرقام والإحصاءات الصادرة عن المؤسسات المختصة.

أذ أظهرت إحصائية سابقة أن عدد العقارات المباعة في مدينة اسطنبول وحدها خلال شهر آذار فقط من السنة الحالية قد بلغت 4 آلاف و321 عقاراً.

وتم أعتماد تركيا ضمن قائمة أفضل الدول لبورتوكوزا عقار فيها، في مقال نشره موقع live and invest overseas الأمريكي المتخصص في الشأن العقاري والاستشارات العقارية.

حيث ذكر في مقال تحت عنوان: “أفضل 10 أماكن لشراء العقارات في الخارج في سنة 2019”: “جاءت مدينة اسطنبول في المرتبة التاسعة من بين الدول الأكثر زيارة على مستوى العالم في سنة  2018، وتسبق بذلك كلّاً من برلين وبرشلونة وروما ولوس أنجلوس، وغيرها من المدن السياحية المهمة.

وبالإضافة إلى نموِّ السياحة في تركيا، تتميز مدينة اسطنبول، ومدن تركيا عموماً، بنموٍّ اقتصادي قويٍّ، مع توافر خيارات سياحية واستثمارية جذّابة.

وتُعد مدينة اسطنبول واحدة من أكبر نقاط البيع وفيها تتوافر افضل انواع الاستثمار العقاري في تركيا، كما أن السوق العقاري التركي في حدود ميزانية معظم المستثمرين”.

وتبعاً لتقرير استقصائيّ نفَّذته شركة الأبحاث والإحصاءات Euromonitor International والتي تتّخذ من لندن مقرّاً لها، فقد حصلت مدينة اسطنبول على المركز الثّالث في أوروبّا بين المدن الأكثر زيارةً.

أذ بلغ إجمالي عدد السُّياح الذين زاروا تركيا حوالي 46 مليون سائح في سنة 2018، أما على مستوى المدن التركية فتتصدر مدينة اسطنبول المركز الأول بطبيعة الحال في هذا المجال.

إن هذه التقارير المذكورة والأرقام المنشورة، تجعل من الاستثمار في المناطق الحديثة الواعدة من مدينة اسطنبول خطوة مهمة لجنيِ الأرباح والإيرادات الجيدة.

مجالات الاستثمار العقاري في اسطنبول

تتمحور الاستثمارات العقارية عادةً ضمن أحد الحالتين الآتيتين:

1- استثمار في العقارات التجارية:

كالاستثمار في أنواع الممتلكات غير المخصَّصة للسَّكن، ويقع تحت هذا النوع أشكال استثمارية مختلفة، مثل: المكاتب التِّجارية، والمحلات التجارية، والعقارات الصناعية، وتطوير الأراضي الزراعية

2- استثمار في العقارات السكنية:

وهو الاستثمار في العقارات المستخدمة للأغراض السَّكنية فقط، مثل فلل للبيع، وشقق وبيوت للبيع.

إن الاستثمار العقاري في اسطنبول بكل صوره هو استثمار عقاري ناجح ومشهود له بالتميز، من حيث عائداته وأرباحه، ولكن شريطة حُسن اتخاذ تدابيره اللازمة والتزام شروط نجاحه.

مقومات الاستثمار العقـاري الناجح

يتفق خبراء العقارات على أن غاللبية انواع الاستثمار العقاري مكتوب لها النجاح والربح على الدوام، ودليلهم في ذلك أن الحاجة إلى المسكن والمكتب وغيرهما من السلع العقارية في ازدياد دائم دون توقف، والحاجة إلى العقار بكل صوره ليست جديدة  أو موسم ينتهي في وقت ما، لكن حجم الطلب على السلعة العقارية هو الذي يختلف بين حين وآخر بحسب مقومات مختلفة ومتنوعة.

ولا ننسى أيضاً أن الاستثمار العقاري الناجح يحتاج إلى مقومات كثيرة لضمان تحقيق أفضل النتائج المرجوة، فمن أهم قواعد الاستثمار العقاري الناجح:

  • اختيار الموقع الأنشط عقارياً، والأفظل لتحصيل الربح، فإن اختيار مكان استثمارك بعناية ضمن المناطق الحديثة الواعدة، يُعد من أهم مقومات الاستثمار العقاري الناجح؛ لأن هذه المناطق تتضاعف أسعار العقارات فيها سريعاً مع مرور الوقت، ما يشكل ربحاً حقيقياً ومتسارعاً للمستثمرين فيها.

 

وقد وضحنا في مقالات كثيرة إلى ابرز  مناطق الاستثمار العقاري في اسطنبول ويمكن الرجوع إليها للفائدة.

  • الاستثمار في المشاريع القائمة: ننصح بالاستثمار في العقارات الجاهزة للتسليم؛ لأن ذلك يساعد في تقييم العقار وكشف عيوبه أكثر من العقار المشترى على الخريطة، ولضمان عدم التأخر في تنفيذ العقار واستلامه، وهو ما يؤدي إلى تجميد رأس المال لفترات قد تكون طويلة.

 

  • الاستثمار ضمن قدرة المستثمر المالية: لأن الاستثمار العقاري بطبعه هو استثمار طويل الأجل، فينبغي على المستثمر دراسة وضعه المالي جيداً، وتحديد قدراته الاستثمارية والمالية.
  • تنويع الاستثمار العقاري، حيث يينبغي دائماً تنويع المحفظة العقارية قدر الإمكان، من حيث نوع العقار، مثل الاستثمار في شقة سكنية ومحل تجاري، وتنويع مكان العقارات المشتراة، فإن تنويع المحفظة العقارية يرفع احتمالات الربح، ويكون أضمن عند تقلُّب الأسواق.
  • اختر مستشارك العقاري أو الشركة الاستشارية المناسبة، ممن تتواجد  لديهم صفة الخبرة والأمانة، فإن ذلك يساعدك في الحصول على المعلومات الموثوقة والخبرات الكافية لإعطاءك النصائح اللازمة لنجاح استثمارك، حيث يُفترض بالمستشار العقاري اطِّلاع دائم على وضع السوق العقاري، ما يساعدُ المستثمر في اختيار مكان استثماره الأفضل.

الاستثمار العقاري في اسطنبول فرصة استثنائية للحصول على الجنسية

يقترن الحديث عن فرص الاستثمار في تركيا بالفرصة الاستثنائية للحصول على الجنسية، بما أقرَّته القوانين التركية المتعلقة بالمستثمرين الأجانب.

حيث أتاحت التعديلات على قانون الجنسية الصادرة بتاريخ 15 تشرين الأول/ أكتوبر 2018 للمستثمرين الأجانب فرصة الحصول على الجنسية التركية، وذلك مقابل شراء واستثمار عقارات بقيمة 250 ألف دولار أمريكي، شريطة عدم بيع العقار لمدة 3 أعوام، ويمكن للمستثمر في هذه الفترة الاستفادة من العقار المشترَى بالإقامة فيه أو حتى تأجيره مثلاً إن كان عقاراً تجاريّاً أو سكنيّاً.

خدمات شركة بورتوكوزا العقارية للراغبين ببورتوكوزا عقار في تركيا

وفي هذا المجال، تقدِّم شركة بورتوكوزا العقارية، بكادرها الاحترافي المكوَّن من 180 موظف، لعملائها أفضل العروض العقارية وأفضلها، بالإضافة إلى خدمة الاستشارات العقارية من قِبل أبرز الخبراء في السوق العقاري التركي، بجانب مجموعة من الخدمات التي يحتاجها المستثمرون الأجانب لتسهيل عملية اختيار العقار وتسهيل طريقة الشراء، وهذا عن طريق: استقبال الراغبين بالتعرف على أهم المشاريع العقارية من المطار، والقيام بالجولات العقارية، مع تنفيذ إجراءات الإقامة العقارية أو معاملة الجنسية لمن يشتري ضمن أحد مشاريعنا العقارية، إضافة إلى خدمة الفرش والديكور الراقي لتجهز العقار للسكن، وفتح حساب بنكي في أحد البنوك التركية، والمساعدة في تحويل العملات من الخارج وصرفها بشكل آمن، ثم إدارة الأملاك، وتأجير العقار بأفضل عائد استثماري، مع تولّي مهمة دفع الفواتير والعائدات الشهرية، وغير ذلك من خدمات ما بعد البيع، لتسهيل عملية الاستثمار على المستثمر الأجنبي لأقصى الحدود.

علماً أن كادرنا التقني على جهوزية تامة لخدمة عملائه بأهم اللغات المحكيَّة: كالعربية والتركية والإنكليزية والفرنسية والفارسية والروسية، لإزالة عائق اللغة الذي قد يشكِّل عائقاً أمام بعض المستثمرين.

كما تفخر مجموعة بورتوكوزا العقارية بتقديم خدماتها المهمة على الأراضي التركية بالتعاون مع الشركات الشقيقة ضمن مجموعتها المتكاملة، مثل: حجوزات الطيران والفنادق، وتأجير السيارات، والسياحة والسفر والجولات الداخلية في تركيا، وتأمين السكن والشقق الفندقية، وتسجيل الأبناء في المدارس والجامعات، بالإضافة إلى خدمات السياحة العلاجية والرعاية الصحية في تركيا.

المصادر: أخبار الأعمال + البيان
تحرير: بورتوكوزا العقارية©

!